اتهامات وشتائم تطال أمل عرفة بعد نعيها مي سكاف

 اتهامات وشتائم تطال أمل عرفة بعد نعيها مي سكاف
أخبار | 24 يوليو 2018

حرص كثير من الفنانين السوريين على نعي الفنانة مي سكاف، التي توفيت أمس الاثنين في باريس، وكان لافتاً الهجوم الذي تعرّضت له الفنانة أمل عرفة عقب نشرها نعياً لسكاف على حسابها في انستغرام.


ونعت الفنانة أمل عرفة مي سكاف، قائلة: "مي سكاف.. عزائي الشديد.. الله يرحمها"، وانهالت بعدها الشتائم والكلمات المسيئة على أمل عرفة، من قبل الناشطين على انستغرام.
 

وردت عرفة برسالة على التعليقات، " أية أصالة بي تتحدثون عنها لو ترحّمت على زميلة مهنة كان بيننا خبز وملح بيوم من الأيام ؟!!

وأضافت عرفة، " هذا واجب إنساني ومهني وتجاه ربي، كيف لنا أن نبني وطناً متألماً بالشماتة والحقد، لست طوباوية، ولا أدّعي المثالية، لدي أخطائي الكثيرة، لكن ليس هكذا تبنى الجسور، ولا بالكره والشماتة تعود سوريا".
 

 
من جهته اعتبر ابن سفير النظام السوري السابق في الأردن حيدرة سليمان على صفحته الشخصية في فيسبوك، أن "من ينعي خائن لوطنه قد أضاع بوصلة الحق".

وأضاف قائلاً، "أنا شايف كتير أنواع لـ اللقاليق بس اليوم اكتشفت نوع اسمه لقاليق الفنانين".

واعتبر ناشطون أن الفنانة أمل عرفة هي المقصودة بهذا الكلام.
 

وتعتبر الفنانة مي اسكاف من أبرز الفنانين الذين ساندوا الثورة السورية ضد النظام السوري منذ انطلاقتها في آذار 2011، واعتقلها النظام السوري على خلفية نشاطها الثوري، وحين أطلق سراحها غادرت سوريا.

اقرأ أيضاً: رحيل الفنانة السورية مي اسكاف
 
شاركت اسكاف في عدة مظاهرات سلمية ضد النظام السوري إبان انطلاق الثورة، كان أبرزها مظاهرة الفنانين في دمشق واعتقلت على إثرها في 13-7-2013، كما كانت من أوائل الموقعات على بيان فك حصار جيش النظام السوري على درعا، بعد اتساع المظاهرات الشعبية المناهضة للنظام في آذار 2011.

ومي اسكاف من مواليد مدينة دمشق عام 1969، وبدأت مسيرتها الفنية عام 1991، لها العديد من الأعمال التلفزيونية والمسرحية.
 
 يشار إلى أن الفنانة اسكاف وبعد الإفراج عنها من سجون النظام السوري، غادرت إلى الأردن، واختارت بعدها الإقامة في فرنسا وهي هناك منذ 2013.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق