أفضل اللاعبين و أسوءهم خلال منافسات المونديال الروسي

أفضل اللاعبين و أسوءهم خلال منافسات المونديال الروسي
الأخبار العاجلة | 13 يوليو 2018
أبرزت منافسات المونديال العالمي بكرة القدم الذي تستضيفه حالياً روسيا، إلى بزوغ نجم عدة لاعبين شاركوا مع منتخباتهم، وكذلك ساهم المونديال في خفوت نجم لاعبين آخرين لم يظهروا بالشكل المتوقع منهم.
 
ويستعرض معكم موقع راديو روزنة من خلال هذا التقرير، تشكيلتين تظهر أفضل اللاعبين وأسوئهم قياساً على الأداء الفردي والجماعي الذي ظهروا به مع منتخباتهم خلال رحلة المونديال.
 
الأفضل

في مركز حراسة المرمى يبرز الحارس الكرواتي دانييل سوباسيتش، والذي ساهم بشكل مميز بقيادة منتخب بلاده إلى الدور النهائي، حيث برز بشكل لافت في مباراة كرواتيا مع الدنمارك حينما تصدى لثلاث ركلات ترجيحية، وكذلك كان مساهما رئيسيا في فوز منتخب بلاده على نظيرهم الروسي.
 
متابعة التغطية الخاصة لمونديال روسيا 2018

في خط الدفاع: يبرز كلا من المدافع الفرنسي رافاييل فاران، الذي يشارك مع منتخب بلاده في مشوار موفق وصل من خلاله إلى المباراة النهائية، والمدافع الكولومبي ييري مينا فعلى الرغم من خروج منتخب بلاده من الدور ثمن النهائي، إلا أنه أثبت نفسه كأحد أفضل المدافعين في المونديال الروسي.
البرازيلي مارسيلو هو الآخر كان أحد أعمدة الدفاع المميزة في المونديال، حيث ظهر كأحد أميز اللاعبين في المنتخب البرازيلي، وكآخر لاعبي الخط الدفاعي يبرز المدافع الإنكليزي كيل والكير، والذي كان دعامة رئيسية في صون مرمى منتخب الأسود الثلاثة، فضلا عن تميزه في تأدية الخطة التكتيكية للمدرب ساوثغيت والتي كانت تتركز بشكل أساسي على خط الدفاع.

في خط الوسط: يبرز قائد خط الوسط الدفاعي للمنتخب الفرنسي نغولو كانتي، والذي تميز بلياقته البدنية الهائلة وسرعته الفائقة، حيث كان يمثل رئة الديوك الفرنسية في الملعب، ويأتي إلى جانبه أيضاً البلجيكي اكسيل فيتسل، فكان القلب النابض والمحوري المتميز في تشكيلة المنتخب البلجيكي.
وعلى الرغم من عدم تأهل المنتخب المغربي للأدوار الإقصائية، إلا أن جناحه المقاتل نور الدين امرابط، سجل اسمه وبكل قوة ضمن قائمة اللاعبين الأفضل مستوى في المونديال الروسي، كما برز أيضاً صانع اللعب المدهش الكرواتي لوكا مودريتش، والذي أدى مع منتخب بلاده بشكل جيد ساهم في وصول منتخبه إلى المباراة النهائية في مواجهة المنتخب الفرنسي؛ يوم الأحد القادم.
 
اقرأ أيضاً..الدب الروسي يلاحق الدمشقيين حتى في المونديال

وفي الهجوم برز الدبابة البلجيكية روميلو لوكاكو كأميز المهاجمين المؤثرين في السجلات المونديالية، وعلى الرغم من عدم تصدره قائمة الهدافين، إلا أن أدائه وأهدافه كانت مؤثرة جداً ضمن مسيرة منتخب بلاده، والذي سيشهد غداً منافسة حامية الوطيس بينه وبين متصدر قائمة الهدافين الإنكليزي هاري كين، وهو اللاعب الذي سجل كل أهدافه من كرات ثابتة، ما يمنع تواجده ضمن قائمة الأفضل مونديالياً، وكذلك فعل الدون كريستيانو رونالدو حيث برز كعنصر قوي ومؤثر في صفوف المنتخب البرتغالي، بل كان هو اللاعب الوحيد الذي بذل مجهود عالي في تشكيلة منتخب بلاده، وعلى الرغم من خروج المنتخب البرتغالي من الدور ثمن النهائي، إلا أن كريستيانو كان مظلوماً في تواجده مع قائمة هزيلة من لاعبي منتخبه.
 
الأسوء
 
وضمن مركز الحراسة، كان الحارس الإسباني ديفيد دي خيا، الأسوء بلا منازع وهو الذي كان يعتبر من أفضل الحراس المتواجدين في المونديال، لكنه ظهر عكس ذلك تماماً، ولم يقدم المأمول منه ولو بأقل الدرجات المتوقعة حتى.

قد يهمك..ذاكرة المونديال: هذه أبرز الفضائح والغرائب الصادمة في تاريخ كأس العالم

دفاعياً، كان المدافع الألماني جيروم بواتينغ من الأسوء دفاعيا وهو الذي كان خارج الدور المنوط به في تقديم صورة جيدة مع منتخب بلاده، إلا أنه ظهر بشكل مخيب مع منتخب بلاده في مباراة المكسيك، ومن ثم تم طرده في مباراة السويد ليحرم منتخب بلاده من تواجده خلال مباراة كوريا الجنوبية.
وإلى جانبه يأتي الإسباني جيرارد بيكيه والذي قدم أسوء مستويات له خلال مشاركاته الدولية مع المنتخب الإسباني، ولا يمكن إغفال الدور السلبي الذي ظهر به المدافع المصري أحمد فتحي، فالمنتخب المصري كان متوقعا له أن يمضي بعيداً في منافسات المونديال، إلا أنه ظهر بشكل مخيب للآمال والتوقعات، وكان أحد أسوء اللاعبين هو المدافع أحمد فتحي.

وفي خط الوسط خيّب كثير من النجوم الآمال التي كانت تعقد عليهم من أجل تسجيل مشاركة قوية لمنتخبات بلادهم، ويظهر في تشكيلة الأسوء المونديالية، كلاً من الجناح المصري محمد صلاح، الذي قدم أسوء الأداءات من قبل النجوم العالميين، وكذلك كان ليونيل ميسي الذي اعتبر تواجده مع منتخبه بمثابة الكارثة للتانغو الأرجنتيني، وينضم إلى قائمة الوسط الأسوء أيضاً كلاً من البرازيلي باولينهو والذي ظهر بمستوى مخيب مع كتيبة السامبا، بالإضافة إلى الأرجنتيني انخيل دي ماريا والذي خيب كل التوقعات.

اقرأ أيضاً..هل سيطرت مكاتب المراهنات على نتائج المونديال الروسي؟

بينما في خط الهجوم الأسوء، كان كلاً من البرازيلي نيمار دي سيلفا، والأرجنتيني غونزالو هيغواين، والبولندي روبرت ليفاندوفسكي.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق