باريس : مهرجان السينما العربية عودة قوية بحضور شبابي

باريس : مهرجان السينما العربية عودة قوية بحضور شبابي
الأخبار العاجلة | 06 يوليو 2018

بعد غياب استمر اثنا عشرة عاما افتتح معهد العالم العربي في باريس مهرجان السينما العربية وبحضور كبير فنانين ومخرجين عرب إلى جانب حضور دبلوماسي غربي، وتم اختيار فيلم "كفر ناحوم"  للمخرجة اللبنانية نادين لبكي افتتاح هذه الدورة من المهرجان .

وحول المهرجان وفعالياته قالت لنا الرئيسة الشرفية والمخرجة والممثلة الفلسطينية هيام عباس خلال اتصال هاتفي أن أهم شيء هو عودة المهرجان بعد انقطاع اثني عشرة عاما وخصوصا في هذه  الفترة الدقيقة والمهمة في العالم، وأشارت السيدة هيام ان الخلط بات يحصل على جميع الصعد وخصوصا بما يخص الهوية العربية والإسلامية وبات من الضروري جدا بالنسبة لنا كفنانين ومثقفين أن يكون لنا منبر نطرح فيه مايحصل لإحداث نحن جزء منها .

وتابعت المخرجة الفلسطينية الأمر الجديد هو أن المهرجان سيقام سنويا بدل كل سنتين كما في السابق مما يتيح  منبر للسينمائيين العرب يلتقون ببعضهم وتقديم نشاطات وافلام تعرف العالم الفرنسي على الحركة السينمائية العربية ، وتعرفهم أيضا على بعضهم. وأضافت السيدة هيام و لأن ليس كل مايعرض من أفلام عربية يصل لكل الدول العربية.


الملصق الاعلاني لمهرجان السينما العربية - باريس 

وأشارت المخرجة الفلسطينية "المهرجان سيصبح تجمع للسينمائيين يفرضوا فيه الهوية السينمائية العربية والتي باتت نشطة جدا في هذه المرحلة".
وتابعت هيام عباس قائلة "السينما منبر سهل للإنسان بحيث يجد فيها هويته هي ليست كالأخبار التي تتعاطى مع القصص كفلاشات وأرقام وبدون إنسانية ، فعندما تحصل حرب في غزة تتناول الإخبار الناس  كإعداد إنما في السينما تعطى للإعداد هويات وقصص، وتعرضها على الجمهور بحيث يصبح لها وقع على المشاهد بدل السماع عنها كعدد.

وحول قرار منع فيلم "رجل وثلاثة أيام"  لجود سعيد، أن كان قرار المنع بسبب الحملة التي قام بها النشطاء ضد الفيلم أو لتبني ادارة المهرجان مقاطعة أفلام تنتجه دول ديكتاتورية أشارت السيدة هيام كونها المديرة الشرفية هذا لايعني أنها تتدخل بقرارات المعهد وإدارة المهرجان السينمائي، وأكدت أنها لاتعرف الأسباب التي منعت عرض هذا الفيلم كما أوضحت أن المعنيين بهذا الامر هم إدارة المهرجان وهم الذين قرروا عدم عرضه. 

وتم اختيار فيلم المخرجة السورية جايا جيجي بعنوان" قماشتي المفضلة" ضمن فعاليات المهرجان، وذلك بعد ان عزز حضوره في مهرجان كان السينمائي.

اقرا ايضا: أفلامٌ مَثلت سوريا في مهرجان "كان" السينمائي … تعرف عليها!

وختمت المخرجة الفلسطينية حديثها بأنها تتمنى أن يفتح المهرجان إمكانيات لسينما الشباب ليكون لهم حضور أكبر، خصوصا أن العالم العربي، والعالم بأسره يمر في فترة صعبة .

وأكدت الرئيسة الشرفية لمهرجان السينما العربية في باريس قائلة " يجب أن يكون هناك نهضة في العالم للشبيبة الصغار ليعبروا عن مشاعرهم ، ويقدموا الطرح الذي يرونه مناسبا لمستقبلهم ومستقبلنا الذي حاولنا أن نبنيه  لهم ، وتركنا لهم ورث ثقيل من المتاعب.

وتابعت "ربما سيتمكنون من التغيير وربما تصبح الحلول بأيديهم ،وحول سؤالنا هل سيتبنى  المهرجان دعم المشاريع السينمائية الشابة قالت الرئيسة الشرفية أنها ومن موقعها الرسمي ستعرض هذه الفكرة على إدارة المهرجان لعلها تخطط لمثل تلك   المشاريع مستقبلا .



جائزة المهرجان 

يشار إلى أن المهرجان سيتواصل حتى السابع من تموز القادم، وسيتم عرض عشرات الأفلام من كل مصر والجزائر وتونس والمغرب ومصر ولبنان والإمارات والسعودية وفلسطين والعراق وسوريا والأردن. وستم عرض حوالي سبعين فيلمًا ووثائقيًا وثائقيًا قصيرًا وطويلًا في عامي 2017 و 2018. وفي نهاية المسابقة ، سيتم منح الجوائز للفائزين.

للاستماع الى رابط المقابلة 

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق