الأمم المتحدة تبدي "قلقها" على حياة مئات آلاف المدنيين جنوب سوريا

الأمم المتحدة تبدي "قلقها" على حياة مئات آلاف المدنيين جنوب سوريا
الأخبار العاجلة | 22 يونيو 2018
أعربت الأمم المتحدة، يوم أمس الخميس، عن قلقها الشديد إزاء سلامة أكثر من 750 ألف شخص مدني، جنوبي سوريا، مع تصاعد وتيرة الحشد العسكري في المنطقة.
 
وقال فرحان حق، نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، في مؤتمر صحفي "نحن قلقون بشدة إزاء سلامة نحو 750 ألف شخص جنوبي سوريا؛ حيث تعرض الأعمال العدائية المدنيين للخطر، وتتسبب في موجات من النزوح".
 
ودعا "حق" جميع الأطراف إلى اتخاذ التدابير اللازمة لحماية أرواح المدنيين، والسماح بحرية الحركة، وحماية البنى التحتية.
 
اقرأ أيضاً..الأسد: روسيا على تواصل مع أمريكا وإسرائيل بشأن الجنوب السوري

وأوضح "اليوم استمر ورود أنباء عن القتال في العديد من البلدات الواقعة على الجانب الشرقي والغربي لمحافظة درعا، ويوم (الأربعاء) 20 حزيران الجاري، أسفر القصف والقتال في عدة مناطق في درعا عن مقتل 20 شخصاً"، وتابع حق "أدى القتال (في محيط درعا) إلى النزوح باجاه القنيطرة والحدود مع الأردن، وتلقينا تقارير عن قيود على الحركة بسبب ارتفاع وتيرة الأعمال العدائية".
 
وأكد أن "الأمم المتحدة وشركاؤها مستمرون في تقديم المساعدة"، وأنها تصل إلى مئات الآلاف من المحتاجين شهريًا، عبر الحدود الأردنية.
 
قد يهمك..طهران تتحدى موسكو..فما حقيقة الانسحاب الإيراني من الجنوب السوري؟

وكانت وكالة الأناضول قد أفادت يوم الثلاثاء الفائت بأن النظام السوري زاد من وتيرة إرسال التعزيزات العسكرية إلى الجنوب، وأضافت مصادر الأناضول أن قوات موالية للنظام، بينها "حزب الله" اللبناني، اندمجت في القطع العسكرية للنظام، وارتدت زيها، في محاولة لإخفاء وجودها بالمنطقة، القريبة من الحدود مع الأردن ومرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق