ما حقيقة سهولة دخول أوروبا تهريباً من روسيا؟

ما حقيقة سهولة دخول أوروبا تهريباً من روسيا؟
أخبار | 16 يونيو 2018

نشرَ موقع "مهاجر نيوز" الذي يعتبر منصة موثوقة للأخبار حول اللاجئين، تقريراً امس حول استغلال مهربي البشر أملَ المهاجرين بالوصول إلى أوروبا، عبر إقناعهم بوجود طريقة مضمونة وسهلة للوصول إلى أوروبا من روسيا عبر الحدود مع النرويج وفنلندا. 

ونظراً لتشديد سياسة اللجوء المتبعة في الدول الأوروبية، يسيطر اليأس على الكثير من المهاجرين الذين يبحثون عن شتى الطرق لإيجاد وسيلة تضمن لهم الوصول إلى أوروبا، حيثُ يفضل بعض المهاجرين الذهاب إلى روسيا تجنباً لمخاطر الهجرة عبر البحر، حسب ما ذكر الموقع. 

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، ينشر المهربون إعلانات للحصول على تأشيرة دخول إلى روسيا، التي أضحت سهلة نسبياً نظراً لاستضافتها كأس العالم، حيث يقدمون وعوداً للمهاجرين بإمكانية دخولهم أوروبا عبر الحدود مع النرويج وفنلندا، بتكلفة قد تتجاوز 8 آلاف يورو. 

وقال مهرب يقيم في "موسكو" منذ أكثر من عشرة أعوام للموقع، "طريق التهريب مغلق حالياً بسبب تشديد الحراسة خاصة في فترة كأس العالم، لكن فور انتهاء الحدث الرياضي، الأمور تصبح أكثر سهولة خاصة باتجاه فنلندا، أما النروج فهي أكثر تعقيداً". 

وعن تكلفة الطريق، يشير المهرب إلى أن "المبلغ يتراوح بين 1 و 5 آلاف يورو للشخص الواحد وذلك حسب الطريقة وبالاتفاق مع حرس الحدود".

ومن أجل العبور إلى فنلندا، يتجه المهاجرون إلى مدينة فيبورغ الحدودية حيث يجب السير على الأقدام في الغابات لعشرات الكيلومترات، وتتميز هذه المنطقة بالبرد القارس حيث تتدنى درجات الحرارة إلى 30 دون الصفر.

ومنذ حوالي عامين، حصلت عدة محاولات نجح فيها المهاجرون بالدخول إلى روسيا وعبور الحدود مع النرويج عبر الدراجات الهوائية. إلا أنه تم تشديد الحراسة على الحدود ولم يعد ذلك الطريق سالكاً.

وبحسب مقابلات أجراها الموقع مع عددٍ من السوريين المتواجدين في روسيا، والذين وصلوا إليها عبر تأشيرة دخول نظامية، فإن معظمهم يحاول الدخول إلى الدول الأوروبية، فيما باءت جميعُ محاولاتهم بالفشل، في حين لاقى أحد السوريين عقوبة بالسجن استمرت لثلاثة أيام بعد إلقاء القبض عليه من قبل شرطة الحدود. 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق