نصر الله: لو اجتمع العالم على إخراجنا من سوريا فلن يستطيع

نصر الله: لو اجتمع العالم على إخراجنا من سوريا فلن يستطيع
أخبار | 09 يونيو 2018

قال الأمين العام لحزب الله اللبناني "حسن نصر الله" أمس، إن جماعته المسلحة المدعومة إيرانياً، ستبقى في سوريا ما دام يريد "الأسد" بقاءه، بعد ضغوطات أمريكية وإسرائيلية لإجبار "طهران" على الانسحاب من البلاد، وتصريحات روسية في ذات السياق. 

وقال "نصر الله" في خطاب تلفزيوني في يوم "القدس العالمي"، "لو اجتمع العالم كله ليفرض علينا أن نخرج من سوريا لا يستطيع أن يخرجنا من سوريا"، مضيفاً، ان خروج الحزب يتم بحالة واحدة، عندما تطلب القيادة السورية ذلك، على حد تعبيره.

واعتبر الأمين العام أن الحزب دخل إلى سوريا لسببين، الأول إيمانه بأن ما يجري هناك هو "مؤامرة كونية تستهدف محور المقاومة"، والثاني هو طلب وموافقة القيادة السورية على دخوله، نافياً أن يكون هناك مشروع خاص للحزب في سوريا.

وتصاعدت التصريحات خلال الأسابيع الأخيرة من قبل إسرائيل وأمريكا حول ضرورة خروج إيران وقواتها من سوريا، وسط تهديد "تل أبيب" بشن ضربة عسكرية ضد القواعد العسكرية الإيرانية، مستبعدة استثناء نظام الأسد من هذه الضربات بعد الآن. 

وكان الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" ألمح خلال لقائه رئيس النظام "بشار الأسد" في سوتشي الشهر الماضي، بأن انسحاب القوات المسلحة "الأجنبية" ستنسحب من سوريا بعد بدء عملية سياسية نشطة، ليؤكد لاحقاً مبعوثه الخاص إلى سوريا "ألكسندر لافريننييف"، أن "التصريح يخص كل المجموعات العسكرية الأجنبية، التي توجد على أراضي سوريا، بمن فيهم الأمريكيون والأتراك وحزب الله والإيرانيون".

في حين ردت إيران على التصريحات الروسية عبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، إنه "ليس بإمكان أحد أن يرغم إيران على القيام بعمل ما، فإيران دولة مستقلة تتابع سياساتها على أساس مصالحها".

​ويشارك "حزب الله" في القتال إلى جانب النظام السوري منذ عام 2012، وخاضت قواته معارك في مختلف المناطق، قتل على إثرها المئات من عناصره. 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق