"جوليا" حضور سوري متجدد في الدراما المشتركة (فيديو)

"جوليا" حضور سوري متجدد في الدراما المشتركة (فيديو)
الأخبار العاجلة | 08 يونيو 2018
على الرغم من انتقادات طالت المسلسلات العربية المشتركة، من حيث ضمها لهجات مختلفة في إطار العمل الواحد، إلا أنها ما تزال تشهد متابعة جماهيرية عالية، وما يزال عامل الجذب الأول في زيادة الاهتمام والمتابعة هو تواجد الممثلون والمخرجون والكتاب السوريون مما أضفى حضورا متألقاً في الدراما المشتركة على خارطة الموسم الرمضاني الحالي.
 
وليدخل السباق الرمضاني لهذا الموسم، عدة إنتاجات مشتركة، كان من بينها مسلسل "جوليا" حيث تدور أحداثه حول فتاة تعمل في مجال التمثيل ولكن ضمن الأدوار الثانوية، وﻷنها تطمح في الوصول إلى القيام بالأدوار الرئيسية وإثبات نفسها كممثلة ونجمة، تعيش في شخصية الدور الذي تؤديه بإحساس عالي حتى أن شخصيتها تصبح لفترة مثل الدور الذي تؤديه.

 وهو ما يجعلها تقع في العديد من المواقف الكوميدية، لذلك تقوم بالاستعانة بالطبيب النفسي (عاصي) ويقوم بدور البطولة فيه؛ النجم السوري قيس الشيخ نجيب، حيث يستخدم وصفات غريبة لمعالجة مرضاه، والذي يعتبر أن كل مشاكله وهمومه سببها طليقته (غنوة) التي تجسد دورها الفنانة السورية ليليا الأطرش، وكل هذا في إطار كوميدي رومانسي.

إلا أن هذا العمل تلقى عدة انتقادات بعد عرض حلقاته، فالخفة في الأداء والحوار والحبكة، كانت بادية على مشاهد عديدة فيه بحسب نقاد قيّمت العمل، لتتجه شخصية البطولة "جوليا" بعيداً نحو المغالاة في السياق الدرامي، والإفراط في التعبير بكثير من السطحية عن المواقف التي تتعرض لها، وفي ظل وجود شخصيات وكاراكترات متنوعة، الا أن هذه الشخصيات ابتعدت عن إقناع المشاهد في الأدوار التي قاموا بتأديتها، حتى أصبح ملاحظاً بشكل جليّ اصطناع اللحظات الكوميدية معتمدين على افتعال مواقف مبالغ في تجسيدها.
 
 
بالرغم من الانتقادات التي طالت العمل إلا أن كاتبه، السيناريست السوري مازن طه؛ قال في تصريحات صحفية منذ أيام أن العمل كان في غاية الصعوبة، من حيث الكتابة والتحضير والتنفيذ، بسبب طبيعة الفكرة التي قد تقتضي أن تقوم البطلة بتجسيد عدة شخصيات في يوم تصوير واحد، وهذا يستدعي قدرة عالية على التركيز والفصل بين الكاركترات، حسب قوله، معبراً عن رضاه عن النتيجة النهائية وعن أداء نجوم العمل وطريقة الإخراج.

فيما أشار خلال حديثه لإذاعة "المدينة إف إم" أن الأعمال المشتركة، هي حالة التفاف قام بها صنّاع الدراما في سوريا للخروج من عنق الزجاجة، وكانت بمثابة طوق نجاة للجميع.
وعن سبب ابتعاده عن الدراما السورية قال مازن طه؛ بأنه تعرّض للظلم ولفظته الدراما السورية، ولم يكن هناك حماية لحقوقه، ما دفعه للبقاء في المحاكم تسع سنوات عندما سُرق منه مسلسل "ساعة الصفر" مضيفًا أنه مستعد للعمل في سوريا بنصف أجره، ولكن هناك من يحاول استغلال الحالة الاقتصادية بسبب الحرب لإنجاز أعمال تشبه "تجارة البسطة".

بدوره أشار النجم السوري قيس الشيخ نجيب (بطل العمل) إلى "أنه سعيد بالأصداء التي تتناهى له حول دوره، فتفاعل الناس وانتشار المسلسل ونسب المشاهدة الجيدة كلها عوامل تشير الى نجاح العمل رغم المنافسة الدرامية الشديدة والقوية في رمضان و"جوليا" يستحق النجاح لأنه تطلب جهدا وعناية واهتماما واحترافا مضاعفا".

المسلسل من بطولة قيس الشيخ نجيب، والممثلة اللبنانية ماغي بوغصن، وليليا الأطرش، ومن سيناريو وحوار الكاتب السوري مازن طه، وإخراج اللبناني إيلي حبيب، وإنتاج "إيغيل فيلمز"، ويعرض على lbc  و ldc، و روتانا دراما، و زي ألوان.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق