"منبج العسكري": لن نقبل بوجود عسكري تركي في المدينة

"منبج العسكري": لن نقبل بوجود عسكري تركي في المدينة
أخبار | 07 يونيو 2018

أعلن مجلس مدينة منبج العسكري، أنه لن يقبل بانتشار الجيش التركي في المدينة، وذلك بعد إعلان "وحدات حماية الشعب" الكردية انسحابها من منبج إثر اتفاق أمريكي تركي حول المدينة.


ونقلت وكالة (رويترز) عن المتحدث باسم مجلس منبج العسكري، شرفان درويش، اليوم الخميس، قوله إن "المجلس لم يبلغ رسمياً بعد بآليات خريطة الطريق التركية الأمريكية بشأن منبج"، مضيفاً أن "المجلس قادر على حفظ أمن منبج ضد أي تهديدات".

ويتبع مجلس منبج العسكري، لـ "قوات سوريا الديمقراطية" التي سيطرت على المدينة بدعم من التحالف الدولي، في 2016، بعد معارك ضد تنظيم "داعش".

ولفت درويش إلى إن "المجلس بانتظار زيارات لمسؤولين رفيعي المستوى في التحالف الدولي لإبلاغه بالتفاصيل والتشاور وإجراء مناقشات"، على حد تعبيره.

إقرأ أيضاً.. قائد عسكري: تركيا ستحدد المجلس العسكري القادم في منبج

وكانت "وحدات حماية الشعب" الكردية أعلنت الثلاثاء الماضي، عزمها سحب مستشاريها العسكريين من منبج، وذلك غداة توصل أنقرة وواشنطن لخارطة طريق بشأن منبج.

وتعتبر أنقرة "وحدات حماية الشعب"، وهي الجناح العسكري لحزب "الاتحاد الديمقراطي"، تنظيماً إرهابياً تابعاً لحزب "العمال الكردستاني بي كا كا"، المصنف كتنظيم إرهابي في عدة دول.

يذكر أن تركيا هددت أكثر من مرة، من أنها ستشن عمليات عسكرية بغية طرد "وحدات حماية الشعب" الكردية من منبج، وذلك بعد سيطرة الجيش التركي بمشاركة الجيش السوري الحر على عفرين ومناطق واسعة من شمال حلب.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق