السلطات الألمانية تمنح حق اللجوء لسيدة سورية بعد انتظارها عامين

السلطات الألمانية تمنح حق اللجوء لسيدة سورية بعد انتظارها عامين
أخبار | 07 يونيو 2018

منحت سلطات الهجرة الألمانية قبل أيام، سيدةً سورية تنحدر من الجولان وكانت تقيم في دمشق حق اللجوء، بعد عامين كاملين على الانتظار، تسبب به عدمُ تمكن السلطات، من تحديد جنسية السيدة، بسبب لون بشرتها الداكن، حسبما ذكر موقع "أمل برلين". 

والسيدة السورية تدعى "نسرين الحسين" (36 عاماً)، وخرجت من "دمشق" وهي في شهرها السابع من فترة الحمل هرباً من القصف، إلى "لبنان"، ومنها إلى "تركيا" بالطائرة، ثم عبرت بحر "إيجة" بقارب مطاطي (بلم) مع عددٍ آخر من اللاجئين. 

وكانت "الحسن" فقدت جميع أوراق الثبوتية خاصتها، بعد ارتطام القارب المطاطي الذي كانت تستقله، بجرف صخري، قبيل وصولها إلى وجهتها المرجوة، ألمانيا. 

وقالت "الحسين" في لقاء سابق مع روزنة، "كان من المفترض أن يسافر زوجي في رحلة اللجوء لكن المهرب طلب مبلغاً كبيراً بسبب جنسيته الفلسطينية، فقررت أنا رغم حملي بالشهر السابع أن اتخذ قرار السفر"، ووصلت لألمانيا في 17/12/2015 في رحلة كلفتها إلى 125 ألف ليرة سورية.

إقرأ أيضاً: لون بشرتها "الأسمر" … هل يحرمها حق اللجوء في ألمانيا؟

واضطرت "الحسين" على مدار السنتين الماضيتين للتعامل مع شكوك السلطات الألمانية من جنسيتها، ورغم محاولتها جلب أوراقٍ ثبوتية من سوريا عن طريق البريد، رفضت السلطات الاعتراف بهذه الوثائق لخشيتها أن تكون هذه الأوراق مزورة، تم الحصول عليها بدفع مبالغ مالية. 

وتم نقل "الحسين" إلى هايم (مخيم للاجئين) آخر في ألمانيا، حيث يمكنها الآن أن تحظى باستقلالية أوسع بالمقارنة مع حالتها السابقة، فيما يمكنها الآن أيضاً تقديم طلبٍ للم شمل زوجها، الذي يعاني من شلل في أطرافه السفلية، وأبحر باستخدام طرق التهريب إلى اليونان وبقي هناك. 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق