مشروع قانون لرفع عمر التأجيل الدراسي

مشروع قانون لرفع عمر التأجيل الدراسي
أخبار | 29 أبريل 2018
كشف وزير التعليم العالي في حكومة النظام السوري، عاطف النداف، أنه تجري دراسة مشروع قانون يقضي برفع عمر التأجيل الدراسي عن الخدمة العسكرية لطلاب الدراسات العليا.

وأوضح نداف خلال لقائه أساتذة جامعيين، وفق صحيفة (الوطن)، اليوم الأحد، أن "وزارة الدفاع تدرس حالياً إمكانية تطبيق نص مشروع القانون خلال الفترة القادمة".

وتتضمن المادة (10) من قانون خدمة العلم شروط تأجيل المكلفين بالخدمة دراسياً بالتفصيل التالي:

طالب الدراسات العليا والاختصاص يؤجل دراسياً وفق الشروط التالية:

- السن القصوى لدراسة الاختصاص (الدراسات العليا) هي: 27 سنة لدراسة دبلوم الاختصاص، و29 سنة لدراسة الماجستير في كافة الاختصاصات، و32 سنة لدراسة الدكتوراه في كافة الاختصاصات.

- البدء بدراسة الاختصاص: يجب ألا يتجاوز عمر المكلف عند البدء الـ :25 سنة لخريجي الكليات التي تبلغ مدة الدراسة فيها أربع سنوات، و26 سنة لخريجي الكليات، التي تبلغ مدة الدراسة فيها خمس سنوات، و28 سنة لخريجي كليات الطب البشري.

قد يهمك: أبواب سرّية.. وسيقان مكسورة.. مفاتيح الهرب من "العسكرية السورية"!

طالب التحصيل الثانوي والعالي، الذي يدرس في المدارس والمعاهد والجامعات الرسمية أو الخاصة المعترف بها داخل البلاد عند إتمامه الشروط الآتية:

1-  أن يكون مواظباً على الدراسة منذ دخوله سن التكليف.

2- ألا يتجاوز عمره الحدود الآتية: 21 سنة لطالب الدراسة الثانوية، 24 سنة لطالب المعاهد المتوسطة التي تكون مدة الدراسة فيها سنتان، 25 سنة لطالب المعاهد المتوسطة التي تكون مدة الدراسة فيها
ثلاث سنوات، 26 سنة لطالب الكليات الجامعية التي تكون مدة الدراسة فيها أربع سنوات.

وألا يتجاوز عمر الـ 27 لطالب الكليات الجامعية التي تكون مدة الدراسة فيها خمس سنوات، و29 سنة لطالب الطب البشري.

ولا يؤجل المكلف الذي يتابع دراسته في المدارس أو المعاهد أو الجامعات غير المرخصة من الوزارات التابعة لحكومة النظام السوري.

يشار إلى أن أجهزة الأمن في حكومة النظام تلاحق الشباب ممن هم دون الـ 42 عاماً، وتسوقهم للخدمة في جيش النظام، الأمر الذي يدفع الكثير من الشباب إلى التخفي أو الفرار خارج سوريا.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق