فرنسا تحذر من كارثة إنسانية في إدلب

فرنسا تحذر من كارثة إنسانية في إدلب
أخبار | 15 أبريل 2018
حذر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، من وقوع كارثة إنسانية في مدينة إدلب السورية التي تسيطر عليها فصائل معارضة و"هيئة تحرير الشام"، التي قد تكون الهدف التالي لجيش النظام السوري.

وقال لو دريان إن عدد سكان إدلب يبلغ حالياً نحو مليوني نسمة من بينهم مئات الآلاف من السوريين، الذين تم إجلاؤهم من مدن كانت قوات المعارضة تسيطر عليها وسيطرت عليها قوات النظام السوري.

وأضاف أن "هناك خطر حدوث كارثة إنسانية جديدة"، لافتاً إلى أنه "يجب تقرير مصير إدلب من خلال عملية سياسية تتضمن نزع سلاح المجموعات المسلحة".

وقال مسؤولون في المعارضة السورية إنهم يخشون من هجوم قريب على إدلب من قبل جيش النظام السوري مدعوماً بمقاتلين أجانب وبالطيران الحربي الروسي، وذلك بعد سيطرة جيش النظام السوري على الغوطة الشرقية بريف دمشق.

إقرأ أيضاً: مجلس الأمن.. مشروع قرار بشأن بدء محادثات سلام سورية

وتعد إدلب أكبر معاقل الفصائل المعارضة المتبقية في سوريا، وينتشر فيها تشكيلات مقاتلة أبرزها "جبهة تحرير سوريا" المكونة من فصائل بينها حركة أحرار الشام وحركة نور الدين زنكي، كما تسيطر "هيئة تحرير الشام" المكونة من مجموعات أبرزها "فتح الشام، جبهة النصرة سابقاً" على مناطق في إدلب.

يشار إلى أن إدلب شكلت ملجأً للمهجرين من عدة مناطق كان تسيطر عليها فصائل معارضة، وبينها وادي بردى وداريا والمعضمية بريف دمشق.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق