النظام وروسيا يصعّدان عسكرياً في دوما ... وحالاتُ اختناق بين المدنيين

النظام وروسيا يصعّدان عسكرياً في دوما ... وحالاتُ اختناق بين المدنيين
أخبار | 07 أبريل 2018

تجددت الغارات الجوية التي تشنها طائرات حربية تابعة للنظام، بدعم روسي، على مدينة "دوما" الخاضعة لسيطرة "جيش الإسلام"، في الغوطة الشرقية، بمحاولة للنظام، الضغط على آخر مقاتلي المعارضة للخروج، وسط أنباء عن حالات اختناق بين المدنيين إثر تعرض المدينة لقصف بالغازات السامة. 

وقال الدفاع المدني على صفحته الرسمية في فيس بوك اليوم، إنه سجل 15 حالة اختناق نتيجة استهداف قوات النظام السوري مدينة دوما بالغازات السامة، مضيفاً أن فرقه تقف "عاجزة عن فعل أي شيء" جراء الاستهداف العنيف والمكثف للمدينة من قبل قوات النظام.


وسقطَ اليوم ما يزيدُ عن سبعة مدنيين، بين قتلى وجرحى في حصيلة أولية، إثر تواصل القصف الجوي لطائرات النظام وروسيا، في تصعيد يأتي غداة يومٍ دام أيضاً، راحَ ضحيته 40 شخصاً بينهم 12، لم يتم التعرف على هويتهم، حسب ما ذكر ناشطون. 

ومرَّ ثلاثة أيام على آخر عملية خروج لمدنيين وجرحى من مدينة "دوما" باتجاه الشمال السوري، حيث تجري مفاوضات منذ أكثر من أسبوعين بين روسيا و"اللجنة المدنية" بدوما حول المدينة، في ظل تكتم عن تفاصيل سير العملية التفاوضية. 

وإثر عملية عسكرية جوية وبرية، واتفاقي إجلاء مقاتلين من الغوطة الشرقية التي بقيت لسنوات معقل الفصائل المعارضة الأبرز قرب دمشق، تمكنت قوات النظام من السيطرة على 95٪ من المنطقة، حيث بقيت دوما وحدها تحت سيطرة فصيل "جيش الإسلام". 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق