دوما.. موسكو تؤكد التوصل لاتفاق و"جيش الإسلام" لا يعلِّق

دوما.. موسكو تؤكد التوصل لاتفاق و"جيش الإسلام" لا يعلِّق
أخبار | 02 أبريل 2018
أعلنت وزارة الدفاع الروسية أمس الأحد، أنه تم التوصل لاتفاق مع فصيل "جيش الإسلام"، يقضي بخروج مقاتلي الفصيل ومدنيين من مدينة دوما، التي باتت آخر معاقل فصائل المعارضة في الغوطة الشرقية.

وقال المسؤول في وزارة الدفاع الروسية يوري ايفتوشينكو، في تصريحات لوكالة انترفاكس، إنه "تم التوصل إلى "اتفاق مبدئي لعملية الاجلاء من دون تحديد موعد بدء العملية".

ولم يصدر بعد أي تعليق من "جيش الإسلام" على الاتفاق، الذي أعلنته كل من روسيا ووسائل إعلام تابعة ومقربة من النظام السوري.

وآخر ما أعلنه "جيش الإسلام" رسمياً كان عبر تغريدة للمتحدث باسم هيئة أركانه حمزة بيرقدار، يوم الجمعة الماضي، قال فيها "لا صحة للأنباء حول اتفاق يقضي بإخراج جيش الإسلام من دوما، ولا زال موقفنا هو رفض التهجير القسري والتغيير الديمغرافي لما تبقى من الغوطة".

إقرأ أيضاً: بابا الفاتيكان يدعو إلى إنهاء "الإبادة" في سوريا

وكانت مصادر محلية في دوما بالغوطة الشرقية ذكرت لـ روزنة، أن "جيش الإسلام" ، في وقت سابق أمس الأحد، أنه تم التوصل لاتفاق مع روسيا يقضي بإجلاء مصابين من المدينة.

وأعلنت قيادة جيش النظام السوري مساء السبت الماضي، أن جيش النظام سيطر على معظم مدن وبلدات الغوطة الشرقية، وأنه يواصل عملياته بغية السيطرة على دوما.

وسبق أن تم خروج مقاتلي معارضين ومدنيين من عدة مناطق في الغوطة الشرقية نحو مناطق سيطرة فصائل معارضة شمال سوريا، خلال الأيام الأخيرة، وذلك بعد نحو 3 أشهر من إطلاق جيش النظام مدعوماً بروسيا حملة قصف مكثفة على الغوطة.

وأجبرت حملة القصف المكثفة عشرات آلاف المدنيين على الخروج من الغوطة نحو مناطق سيطرة النظام السوري، حيث تم توزيعهم على مراكز إيواء قرب دمشق، وسط ظروف معيشية سيئة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق