الأمم المتحدة: الهجمات على الغوطة "عقاب جماعي" للمدنيين

الأمم المتحدة: الهجمات على الغوطة "عقاب جماعي" للمدنيين
أخبار | 04 مارس 2018
قال منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية في سوريا، بانوس مومسيس، إن الهجمات على الغوطة الشرقية تصاعدت رغم نداءات الأمم المتحدة قبل أسبوع لوقف إطلاق النار.

وأضاف مومسيس، في تصريحات للصحفيين، اليوم الأحد، أن "القصف الجوي والبري على الغوطة المحاصرة يعتبر عقاباً جماعياً للمدنيين وهو غير مقبول بالمرة".

ويأتي كلام المسؤول الأممي بالتزامن مع تصعيد جيش النظام السوري بمساندة روسية من هجماته على الغوطة الشرقية.

قد يهمك: حصيلة ضحايا القصف على الغوطة الشرقية خلال 13 يوماً

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الاحد، إن عشرات العائلات في الغوطة الشرقية نزحت إلى بلدات وسط الغوطة، وسط تقدم جيش النظام من الجهة الشرقية للغوطة.

وتتعرض الغوطة الشرقية منذ نحو أسبوعين لقصف مكثف من قبل جيش النظام السوري والطيران الحربي الروسي، في محاولة للسيطرة على تلك المنطقة الخاضعة لسيطرة فصائل معارضة.

إقرأ أيضاً: توثيق 11 انتهاكاً بحق إعلاميين في سوريا خلال شباط (انفوغراف)

ولم يلتزم النظام السوري والقوات الروسية المساندة له بعد، بقرار مجلس الأمن رقم 2401، الصادر في الـ 25 من شباط الماضي، والذي دعا إلى تطبيق فوري لوقف إطلاق نار في الغوطة الشرقية لمدة 30 يوماً.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق