جيش الاسلام ينفي تشكيل غرفة عمليات عسكرية مشتركة مع "جبهة النصرة"

جيش الاسلام ينفي تشكيل غرفة عمليات عسكرية مشتركة مع "جبهة النصرة"
أخبار | 26 فبراير 2018

استهجن جيش الاسلام في بيان أصدره اليوم تصريحات مسؤولين روس تحدثت عن ارتباط جيش الإسلام بجبهة النصرة  و تشكيل غرفة عمليات مشتركة بينهما.

وفي رأي معاكس لتصريحات المسؤولين الروس قال المحلل السياسي ليونيد سوكيانين في اتصال هاتفي ضمن الساعة الإخبارية اليومية في راديو روزنة  بأن فصيل جيش الإسلام الذي فاوض النظام السوري في جنيف ووقع اتفاقيات في أستانة ليس فصيلا إرهابياً، وعزا استمرار القصف الروسي والنظامي إلى أن الفصائل هي من خرقت الهدنة.
 


وكانت صحيفة الغارديان نشرت في إصدارها الأسبوعي "الأوبزرفر" تحليلاً عن وضع روسيا في سوريا، بقلم المتخصص في شؤون الشرق الأوسط "مارتن شولوف".ويقول شولوف أنه "بالنسبة لنحو 400 ألف شخص يعيشون في الغوطة الشرقية بريف دمشق، فإن الغارات الجوية الروسية هي الكابوس الذي يتخطى أي مخاوف أخرى لأن القصف لا يميز وقد يحل في أي مكان فيقتل من يقتل ويصيب من يصيب".

 حسب شولوف فإن "السيطرة على الغوطة هي حجر الزاوية بالنسبة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين و النظام السوري للسيطرة على العاصمة دمشق وبالتالي الفوز بالحرب في سوريا، لكن خارج المعترك السوري فإن أعداء وأصدقاء الرجلين على حد سواء يعتقدون أنهما أخطأ في الحسابات".

وعلق المحلل السياسي من موسكو عما  تداولته الصحف الأجنبية حول المزيد من التورط الروسي في المستنقع السوري، مؤكداً أن الولايات المتحدة أيضاً تورطت في أفغانستان والعراق، وأن كلمة مستنقع غير موجودة في قوانين الأمم المتحدة، وأن هذه الحرب الإعلامية على روسيا لن تجلب الحلول.

 و يأتي هذا السجال الاعلامي بعد إعلان  وزير الخارجية الروسية عن وجود علاقة بين جيش الاسلام و جبهة النصرة ، فيما ترعى الخارجية المصرية محادثات بين الجانب الروسي و فصائل المعارضة في الغوطة الشرقية برعاية تيار الغد السوري .

وقال منذر آقبيق الناطق الإعلامي باسم تيار الغد السوري لراديو روزنة أن الاتصالات عبر الوساطة المصرية بين فصائل الغوطة و الجانب الروسي لا تزال جارية واصفاً إياها بالمعقدة.

 و استمر جيش النظام السوري وحلفاؤه  خلال اليومين الماضيين من تصعيد العلميات العسكرية على  بلدات الغوطة الشرقية، كما حاولت قوات النظام السوري اقتحام الغوطة من عدة محاور، وذلك على الرغم من صدور قرار مجلس الأمن بشأن وقف إطلاق النار في الغوطة.
 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق