واشنطن تبحث مع أنقرة إرساء "منطقة آمنة" شمال سوريا

واشنطن تبحث مع أنقرة إرساء "منطقة آمنة" شمال سوريا
أخبار | 23 يناير 2018
أعلن وزير الخارجية الامريكية، ريكس تيلرسون، أن بلاده تناقش مع تركيا وقوىً أخرى إقامة منطقة آمنة شمال سوريا، وذلك بالتزامن مع تواصل عملية الجيش التركي والجيش الحر ضد مقاتلين أكراد في عفرين.

وأضاف تيلرسون في تصريحات، نشرتها وسائل إعلام أمريكية، مساء أمس الاثنين، أن "الولايات المتحدة الأمريكية تسعى إلى تحقيق الاستقرار والاستجابة لمخاوف تركيا الأمنية المشروعة".

وكانت تركيا أعلنت نيتها إقامة منطقة أمنه شمال سوريا بعمق 30 كيلومتراً بدءاً من الحدود التركية.

إقرأ أيضاً: بدعم تركي.."الحر" يسيطر على جبل استراتيجي شرق عفرين

بدوره، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن عملية "غصن الزيتون العسكرية في عفرين سوف تستمر حتى يتم القضاء على التهديدات الإرهابية التي تستهدف تركيا وخلق الأجواء المناسبة للعيش بسلام في المنطقة".

وأضاف أن "العملية تتضمن أهدافاً بينها تأسيس أجواء السلام والأمن في إدلب وعفرين، ما يتيح الفرصة أمام مئات الآلاف من السوريين للعودة إلى وطنهم ومواصلة حياتهم في منازلهم".

وبدأ الجيش التركي بالاشتراك مع فصائل من الجيش السوري الحر يوم السبت الماضي عملية عسكرية ضد مقاتلي "وحدات حماية الشعب" الكردية في عفرين شمال حلب بمحاذاة الحدود التركية.

قد يهمك.. تركيا: عملية عفرين ستتواصل حتى إنشاء "منطقة آمنة"

وسبق أن أطلقت الجيش التركي في 2016 عملية "درع الفرات"، إذ استطاعت فصائل من الجيش السوري الحر مدعومة بقوات تركية السيطرة على مناطق واسعة شمال حلب كانت خاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، ومن أبرز تلك المناطق الباب وجرابلس والراعي.

يشار إلى أن أنقرة تعتبر "وحدات حماية الشعب الكردية" الجناح العسكري لحزب "الاتحاد الديمقراطي" الكردي، تنظيماً إرهابياً تابعاً لحزب "العمال الكردستاني بي كاكا" الذي تصنفه تركيا والاتحاد الأوروبي كتنظيم إرهابي.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق