مخابرات النظام تتهم مجموعة مسلحة بمناطق سيطرتها استهداف مطار حميميم

مخابرات النظام تتهم مجموعة مسلحة بمناطق سيطرتها استهداف مطار حميميم
الأخبار العاجلة | 05 يناير 2018
كشفت وثيقة مسربة حديثاً عن اتهام مخابرات النظام السوري لمجموعة مسلحة ضمن مناطق سيطرته؛ قيامها باستهداف قاعدة حميميم العسكرية الروسية نهاية الشهر الماضي.

وطلب رئيس شعبة المخابرات في وثيقته السرية بالتحري والبحث الفوري عن مجموعة وصفها بالإرهابية تتواجد في منطقة بستان الباشا في ريف محافظة اللاذقية مشيراً إلى تواجد قوات الدفاع الوطني ومجموعات مسلحة أخرى ضمن المنطقة.
واتهمت وثيقة شعبة المخابرات مجموعة مسلحة في المنطقة المذكورة (بستان الباشا) باستهدافها مطار حميميم برشقات صاروخية أدت لإصابات في قوى وعتاد القوات الروسية المتواجدة فيه.

و تجاور قرية بستان الباشا طريق طرطوس اللاذقية من الغرب وتبعد 2.5كم عن البحر و8كم إلى الشمال من مدينة جبلة الساحلية.
في حين وصف أيمن العاسمي عضو المجلس الأعلى للجيش الحر في حديثه لقناة العربية مساء أمس الخميس أن هذه المجموعة المسلحة هي من الميليشيات التابعة لإيران في تلك المنطقة.

واعتبر أن النفوذ الإيراني في سوريا يريد تأجيج العنف هناك وتأليب الروس على استهداف المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية، مستبعداً أن تكون أية فصائل تتبع للمعارضة قد استهدفت مطار حميميم وذلك لابتعاد مناطق سيطرتها بأكثر من 40 كم، خصوصاً بعد بيان للقوات الروسية ذكرت فيه نوع القذائف التي استهدفتهم وهي قذائف مورتر لا يتجاوز مداها بضعة كيلو مترات.

وكانت صحيفة (كومرسانت) الروسية نقلت، في وقت سابق يوم الخميس، عن مصادر سياسية وعسكرية روسية قولها إن "الهجوم على حميميم أدى لإصابة أكثر من 10 جنود، وألحق أضرارا جسيمة بـ 7 طائرات حربية".
وأوضحت المصادر أن القصف دمر ما لا يقل عن أربع قاذفات من الطراز سوخوي-24 ومقاتلتين من الطراز سوخوي-35 إس وطائرة نقل من الطراز أنتونوف-72 فضلاً عن مستودع ذخيرة.
 
بينما نفت في وقت لاحق وزارة الدفاع الروسية ما أعلنته الصحيفة الروسية عن تدمير الطائرات الروسية جراء ذلك الهجوم، وقالت الوزارة في بيان لها أمس، نشرته وسائل إعلام روسية، أن "قاعدة حميميم تعرضت في الـ 31 من كانون الأول الماضي لقصف بقذائف هاون ما أدى لمقتل اثنين من الجنود الروس"، لافتةً إلى أنها "لم تتمكن إلى الآن من التعرف على الجهة التي قامت بإطلاق القذائف".
 
ووقعت روسيا اتفاقا مع النظام السوري في شهر آب من العام 2015 يمنح الحق للقوات العسكرية الروسية باستخدام قاعدة حميميم في كل وقت من دون مقابل ولأجل غير مسمى، واستخدمت روسيا القاعدة لتنفيذ مهام قتالية ضد تنظيم داعش وجبهة النصرة وكذلك فصائل تتبع المعارضة السورية، وبعد مرور سنة على التواجد الروسي أعلنت روسيا عزمها توسيع قاعدة حميميم بغرض تحويلها إلى قاعدة جوية عسكرية مجهزة بشكل متكامل.

مخابرات النظام تتهم مجموعة مسلحة بمناطق سيطرتها استهداف مطار حميميم
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق