ريف إدلب: مجلس محافظة إدلب الحرة يدين إغلاق "تحرير الشام" لمكاتبه

ريف إدلب: مجلس محافظة إدلب الحرة يدين إغلاق "تحرير الشام" لمكاتبه
أخبار | 24 ديسمبر 2017

أصدر مجلس محافظة إدلب الحرة التابع للحكومة السورية المؤقتة "المعارضة" بياناً قال فيه: إن عناصر من هيئة تحرير الشام قامت مؤخراً وبإيعاز من حكومة الإنقاذ بإغلاق ومصادرة مكاتب مجلس المحافظة في جسر الشغور ومعرة النعمان وإدلب والمكتب الرئيسي للمجلس دون سابق إنذار بذريعة تبعية مجلس المحافظة للحكومة السورية المؤقتة. 

وأضاف البيان: أن مجلس محافظة إدلب شُكِل في دورته الأولى في مطلع عام 2013 ليكون جسماً منتخباً من المجالس المحلية وعمل على خدمة الأهالي والمجالس المحلية في كافة القطاعات، وسيبقى مستمراً بعمله رغم كافة الظروف.
 
في المقابل أفرغت هيئة تحرير الشام مئات القطع الأثرية والمخطوطات والمعروضات الفلكلورية والزجاجيات واللوحات الجدارية والتماثيل والنقود التي تعود لعصور قديمة والزخارف ولوحات فسيفساء من متحف مدينة إدلب خلال الأيام الماضية ونقلتها خلسةً دون علم الموظفين إلى مكان غير معروف حتى الآن. 

في سياق مختلف اعتقلت "هيئة تحرير الشام" الشاب حسن يونس أحد أعضاء الفريق الإعلامي وهو عنصر في منظمة الدفاع المدني وأخيه بكر، إضافة إلى الناشطين أمجد المالح وحسام محمود في حي القصور وسط مدينة إدلب بشكل تعسفي دون معرفة التهم الموجهة لهم.

اقرأ أيضاً: فصائل الجبهة الجنوبية تعلن مقاطعتها لمؤتمر "سوتشي"

وطالب مجموعة من الناشطين والإعلاميين في محافظة إدلب الهيئة بالإفراج عن المعتقلين وحملوها كامل المسؤولية عن سلامتهم.

وعمل الفريق في مضايا على توثيق تداعيات الحصار وحالات الوفاة التي حدثت نتيجة الجوع وإيصالها لوسائل الإعلام المحلية والعالمية ومنظمات حقوقية ودولية.

ميدانياً أصيب طفل بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة يوم أمس بالقرب من شارع الجلاء بمدينة إدلب و تعرضت قريتي سكيك والتمانعة في ريف إدلب الجنوبي لقصف مدفعي من قبل قوات النظام، ونفذت الطائرات الروسية ثلاث غارات متتالية على بلدة سنجار بريف إدلب أدت الى دمار في الأبنية السكنية دون وقوع إصابات بين المدنين .

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق