الاتحاد الأوروبي قلقٌ حيال مليون و300 ألف شخص محاصر بسوريا

الاتحاد الأوروبي قلقٌ حيال مليون و300 ألف شخص محاصر بسوريا
أخبار | 22 ديسمبر 2017
أدان الاتحاد الأوروبي بشدة انتهاكات حقوق الإنسان "الممنهجة والمنتشرة" في سوريا، ولا سيما الحصار الذي تفرضه قوات النظام السوري، على الغوطة الشرقية بريف دمشق، بحسب بيان للممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسات الأمنية "فيدريكا موغيريني" نُشرَ أمس.
 
وقالت "موغريني" إن "الاتحاد يشعر بقلق عميق حيال أوضاع أكثر من مليون و300 ألف شخص يعيشون في ظروف الحصار، وحرمان أكثر من 13 مليون و100 ألف شخص محتاج من المساعدات الإنسانية في عموم البلاد"، داعيةً النظام السوري، "إلى السماح فوراً بتوزيع المساعدات، وإجلاء المرضى"
 
واعتبرت "موغريني" إصرار النظام على عرقلة إيصال المساعدات الإنسانية إلى الغوطة الشرقية بريف دمشق، انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي، وقرارات مجلس الأمن، كما أدنت بشدة انتهاكات حقوق الإنسان الشديدة والممنهجة المنتشرة في سوريا، والهجمات الأخيرة، والحصار المتواصل على الغوطة الشرقية".
 
وأشارت موغريني، إلى أهمية مفاوضات جنيف برعاية الأمم المتحدة، لتحقيق حل دائم في سوريا، ولفتت في الوقت ذاته، إلى أن نظام السوري يحول دون تحقيق تقدم في المفاوضات.

يأتي هذا بعد أيام على إدانة الحكومة الألمانية "قصف الغوطة الشرقية واستمرا الحصار عليها"، كما طالبت النظام السوري بالسماح لدخول المساعدات الفورية إلى المنطقة. 

وتتعرض الغوطة الشرقية بريف دمشق، لحصارٍ خانقٍ فرضته قوات النظام السوري عليها قبل سنوات، وقامت بتشديده مطلع العام الحالي بالتعاون مع ميليشيات موالية لها، ما أسفر عن قطعٍ تامٍ للمواد الغذائية والطبية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق