لافروف ولودريان يبحثان الوضع في سوريا

لافروف ولودريان يبحثان الوضع في سوريا
أخبار | 17 ديسمبر 2017
بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، ونظيره الفرنسي جان إيف لو دريان، الوضع في سوريا، بعد فشل الجولة الثامنة من مفاوضات جنيف بشأن التسوية السياسية في سوريا.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان، أمس السبت، إن "الوزيرين  ناقشا باتصالٍ هاتفي جدول الاتصالات السياسية خلال الفترة القادمة، وركزا على تطور الوضع في سوريا".

وذكر المندوب الفرنسي لدى الأمم المتحدة، جيرار أرو، أمس السبت، إن نظام الأسد لم يدخل أبداً في أي مفاوضات منذ بداية الحرب الأهلية، وتابع أن النظام السوري لا يريد توافقاً سياسياً، على حد تعبيره.

إقرأ أيضاً.. فرنسا: نظام الأسد لا يريد تسوية ويرتكب "جرائم جماعية"

كما اتهم نائب المتحدث باسم الخارجية الفرنسية ألكسندر جورجيني، في وقت سابق، إيران وروسيا بشأن عدم قدرتهما على فرض تطبيق وقف إطلاق النار وإدخال المساعدات إلى الغوطة الشرقية الخاضعة لاتفاق (خفض تصعيد) ترعاه موسكو وإيران وتركيا.

ويحاصر جيش النظام السوري بلدات في الغوطة الشرقية يقطنها نحو 400 ألف مدني، ويمنع دخول الأغذية والأدوية إلى تلك المناطق على الرغم من مناشدات دول عدة ومنظمات حقوقية وإنسانية لفك الحصار وتسهيل وصول المساعدات.

قد يهمك: بعد فشل جنيف8.. واشنطن تدعو للضغط على النظام السوري

يشار إلى أن الجولة الثامنة من مفاوضات جنيف انتهت يوم الخميس الماضي، دون تحقيق تقدم يذكر، وحمَّل المبعوث الأممي ستافان دي ميستورا اللوم في فشل الجولة على وفد النظام السوري.

وتعمل روسيا على التحضير لعقد مؤتمر أسمته (الحوار الوطني السوري) في سوتشي الروسية، غير أن أطرافاً معارضة في مقدمتها الائتلاف الوطني أعلن رفضه المشاركة في المؤتمر ووصفه بأنه "محاولة للالتفاف على مفاوضات جنيف".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق