فرنسا: نظام الأسد لا يريد تسوية ويرتكب "جرائم جماعية"

فرنسا: نظام الأسد لا يريد تسوية ويرتكب "جرائم جماعية"
أخبار | 16 ديسمبر 2017
قال السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة جيرار أرو، إن النظام السوري لا يريد التوصل إلى تسوية سياسية، ويرتكب "جرائم جماعية" في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وأضاف أرو، على حسابه في (تويتر) أمس الجمعة، أن "نظام الأسد لم يدخل أي مفاوضات منذ بداية الحرب الأهلية.. هم لا يريدون تسوية سياسية بل يريدون القضاء على أعدائهم".

وتأتي تصريحات الدبلوماسي الفرنسي عقب انتهاء الجولة الثامنة من مفاوضات جنيف بشأن سوريا، إذ حمَّل المبعوث الأممي ستافان دي ميستورا معظم اللوم في فشل الجولة على وفد النظام السوري.

إقرأ أيضاً.. نصر الحريري: النظام يتحمل فشل مفاوضات جنيف

وأشار أرو، إلى أن "النظام السوري يرتكب جرائم جماعية في الغوطة الشرقية بريف دمشق".

ويحاصر جيش النظام السوري بلدات في الغوطة الشرقية يقطنها نحو 400 ألف مدني، ويمنع دخول الأغذية والأدوية إلى تلك المناطق على الرغم من مناشدات دول عدة ومنظمات حقوقية وإنسانية لفك الحصار وتسهيل وصول المساعدات.

قد يهمك: الجعفري يطالب الأمم المتحدة بتغيير اسم وفده

بدوره، اتهم نائب المتحدث باسم الخارجية الفرنسية ألكسندر جورجيني، في تصريحات صحفية، إيران وروسيا بشأن عدم قدرتهما على فرض تطبيق وقف إطلاق النار وإدخال المساعدات إلى الغوطة الشرقية الخاضعة لاتفاق (خفض تصعيد) ترعاه موسكو وإيران وتركيا.

وتقول الأمم المتحدة إن المحاصرين في الغوطة الشرقية "يواجهون كارثة تامة" بسبب منع النظام السوري دخول الإغاثة، ولا يسمح أيضاً بإجلاء المئات الذين يحتاجون إلى إعانات طبية عاجلة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق