إطلاق أول حزب سياسي من مخيمات اللجوء السوري

 إطلاق أول حزب سياسي من مخيمات اللجوء السوري
الأخبار العاجلة | 14 ديسمبر 2017
أطلق لاجئون سوريون في مخيم الركبان الواقع في المنطقة الحدودية الفاصلة بين الأردن وسوريا حزباً سياسياً حمل اسم حزب "الرأي".

ويهدف الحزب الذي أسسه مثقفون وأساتذة بالقانون الدولي، إلى إيجاد أشخاص يستطيعون تمثيل المخيم واللاجئين فيه بالمعارضة السورية، والمطالبة في ابسط حقوقهم من المساعدات الدولية.

وتلقى الحزب آلاف طلبات الانتساب منذ الإعلان عن تأسيسيه يوم الثلاثاء، في حين يطمح حزب الرأي إلى تفجير طاقات الإنسان السوري وإعلاء روح المبادرة والمسؤولية الشخصية، كما يهدف إلى إطلاق ثورة فكرية شاملة، تغير من خريطة المفاهيم والرؤى والسلوكيات، وتلتزم بحق الانسان الفرد ومبادرته وابداعه، كما يسعى لبناء نظام ديمقراطي برلماني مستقر ودستور مدني يحمي حقوق الأفراد جميعها، وحكومة تعمل على توفير الحريات الأساسية المنصوص عليها في القوانين والمواثيق الدولية.

ويتبنى الحزب من أجل تحقيق أهدافه وسائل عمل أطلقها في بيان له اطلع راديو روزنة على بنوده، تجلت بالحوار والمنهج السلمي، والشفافية والوضوح والعلنية في مخاطبة الاعضاء والمؤيدين والجماهير، والعمل على بناء الحزب كمؤسسة ديمقراطية حديثة، مبتعدة عن آفات الطائفية والعقائدية والجهوية والعرقية، إضافة لبناء حركة شباب وحركة نساء تدعم نشاط الحزب وتلتزم بتوسيع قاعدة الفكر البناء في المجتمع.

ويهدف مؤسسو حزب الرأي إلى ايقاف الحرب في سوريا وفق أسس عادلة وبضمانات دولية واقليمية واعمار ما خربته الحرب، إضافة لتوفير المتطلبات الأساسية للمواطن السوري من خدمات أساسية، و تبني المواثيق الدولية لضمان حقوق الانسان وجعلها جزءا من دستور وقوانين البلاد، والتعاون مع الحركات والتنظيمات والحكومات الديمقراطية المحلية والاقليمية والعالمية.

و يتواجد مخيم الركبان على الشريط الحدودي بين سوريا و الأردن ويقطنه حوالي 130 الف نسمة من المهجرين السوريين، وكانت الردن أغلقت الحدود واعتبرتها منطقة عسكرية مغلقة، بعد تعرض القوى الأمنية الأردنية في المنطقة الى هجوم إرهابي تبناه تنظيم داعش.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق