مشروع قرار جديد في مجلس الأمن لتمديد تحقيق الكيماوي بسوريا

مشروع قرار جديد في مجلس الأمن لتمديد تحقيق الكيماوي بسوريا
الأخبار العاجلة | 19 نوفمبر 2017
قدمت دولتا السويد وأوروجواي، أمس السبت، إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة مشروع قرار جديد بشأن تمديد عمل بعثة الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية للتحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا.

وقال السكرتير الصحفي لبعثة روسيا الدائمة لدى الأمم المتحدة، إن "السويد وأوروغواي قدمتا مشروع قرار "توفيقي" آخر إلى مجلس الأمن الدولي". بحسب وكالة "سبوتنيك" الروسية.

وكانت مدة تفويض (آلية التحقيق المشتركة) قد انتهت يوم الجمعة الفائت، حيث أجرى مجلس الأمن الدولي خلال شهر أربعة مرات تصويتا لتمديد عمل البعثة، استخدمت روسيا فيها حق النقض (الفيتو).

واستخدمت روسيا، الجمعة الماضي، حق النقض الفيتو ضد مشروع قرار تقدمت به اليابان ينص على تمديد تقني لمدة شهر واحد لمهمة الخبراء الدوليين المكلفين بالتحقيق في استخدام أسلحة كيمياوية بسوريا.

إقرأ أيضاً: خلال 24 ساعة. . ثاني "فيتو" روسي بشأن سوريا

وانتقدت مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، استخدام روسيا لحق "الفيتو"، قائلة إنها "قتلت آلية التحقيق المشتركة".

وأضافت هيلي أن روسيا باستخدامها للفيتو تسمح للنظام السوري وداعش باستخدام الكيمياوي

و في وقت لاحق، تم طرح مشروع القرار الروسي للتصويت حول آلية التحقيق المشتركة في سوريا، وضعته الصين وبوليفيا، وحصلت الوثيقة على أربعة أصوات مؤيدة، وصوتت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والسويد وأوكرانيا وإيطاليا وأوروغواي ضد الوثيقة، وامتنع أربعة أعضاء عن التصويت هي إثيوبيا واليابان ومصر والسنغال، وبذلك لم تحصل الوثيقة على العدد المطلوب من الأصوات لتبنيها.

وخلصت لجنة التحقيق المشتركة بشأن استخدام الكيماوي في سوريا، مطلع أيلول الماضي، في نتيجة أولية إلى أن "النظام السوري استخدم غاز السارين بمجزرة خان شيخون، الخاضعة لسيطرة المعارضة".
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق