استهداف واسع للغوطة الشرقية..وسط استمرار لمعركة "بأنهم ظلموا"

استهداف واسع للغوطة الشرقية..وسط استمرار لمعركة "بأنهم ظلموا"
الأخبار العاجلة | 17 نوفمبر 2017
استهدف الطيران الحربي للنظام السوري الغوطة الشرقية بأكثر من 70 غارة توزعت على مناطق مختلفة منها مخلفة عشرات الضحايا من بينهم 3 من عناصر الدفاع المدني بعد استهدافهم بغارة جوية أثناء قيامهم بواجبهم الإنساني في مدينة دوما.

وكذلك قصفت طائرات النظام كل من بلدات حرستا وزملكا وعربين وبيت سوى والأشعري وحمورية ومديرا، ويأتي هذا التصعيد بعدما تقدمت الفصائل المقاتلة في المعركة التي أطلقوها تحت شعار "بأنهم ظلموا" وتمكنوا من خلالها في اقتحام عدد كبير من مباني إدارة المركبات في مدينة حرستا وقتل عدد كبير من عناصر قوات النظام بحسب ما صرح به الناطق الرسمي لأحرار الشام في الغوطة منذر فارس.
 
وأفاد مراسل روزنة عن سقوط عائلة مكونة من ثلاثة أطفال ووالدتهم جراء إستهداف مكثف لمدينة دوما منذ صباح اليوم، وشهدت معظم مدن وبلدات الغوطة الشرقية خلال الأربعة أيام الماضية قصفًا هستيرياً، جويًّا ومدفعياً من قوات النظام، بحصيلة 222 غارة جوية توزعت في نسبة كبيرة منها على مدينة حرستا.
وبأكثر من 1200 قذيفة مدفعية، كما قُصفت مدينة حرستا بغاز الكلور السام، واستهدفت قوات النظام مناطق في الغوطة الشرقية ب 18 صاروخ أرض أرض؛ 13 منها على حرستا و5 على جوبر؛ بينما قصفت 53 صاروخ عنقودي تركز القصف الأكبر منها على مدينة دوما.

وكانت حركة أحرار الشام الإسلامية التي أعلنت عن معركة "بأنهم ظلموا" قد أصدرت بيان لها اليوم الجمعة؛ قالت فيه بأنها ستستجيب لطلبات أهالي الغوطة الشرقية بحيث سيتم إيقاف ذكر إسم فصيلهم في المعركة وسيستبدل بمصطلح ثوار الغوطة الشرقية، وجددت أحرار الشام من خلال البيان دعوتها لكافة فصائل الغوطة الشرقية للالتحاق بالمعركة التي أطلقوها في حرستا.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق