ريف درعا: تقدم فصيل موالي لداعش في حوض اليرموك

ريف درعا: تقدم فصيل موالي لداعش في حوض اليرموك
الأخبار العاجلة | 28 أكتوبر 2017

دارت اشتباكات عنيفة ليل أمس في منطقة حوض اليرموك بريف درعا أسفرت عن تقدم لجيش "خالد بن الوليد" المبايع لتنظيم الدولة الإسلامية في عدة محاور وصولاً لقرية البكار في ريف المحافظة الغربي.

وتمكن جيش "خالد" من تحقيق هذه المكاسب بعد مهاجمته حاجز العبدلي وسيطرته عليه دون مقاومة تذكر من عناصر الجيش الحر في المنطقة قبل أن يتقدم إلى قرية البكار المجاورة.

وفي سياق آخر لقي أكثر من 15 شخصاً معظمهم من عناصر الجيش الحر بالإضافة إلى مدنيين، حتفهم خلال الأسبوع الماضي إثر انفجار متكرر لعبوات ناسفة في مناطق قريبة من سيطرة النظام على طريق "غرز" وطريق "جدية" وطريق "الصورة- درعا البلد"، وتشير الدلائل إلى مسؤولية النظام عن هذه التفجيرات بمساعدة خلايا في مناطق سيطرة المعارضة.

اقرأ أيضاً: رومانيا: ضربُ عاملٍ سوريٍّ لعدم اتقانه "الرومانية" بشكل جيد! 

  وحسب شهود عيان فإنه من الصعوبة تفكيك هذه العبوات الناسفة حين اكتشافها قبل الانفجار، لاحتوائها على جهاز ٍيفجّر العبوة تلقائياً فور وجود حركة محيطة بها.

 وكان جيش الثورة التابع للمعارضة المسلحة قد بث تسجيلات مصورة لأشخاص قال أنهم "خلايا للنظام السوري" فجروا عبوات ناسفة بالمنطقة الشرقية أودت بحياة الكثيرين واعترفوا بجرمهم وقاموا بتمثيل الجريمة وذلك بعد حيازتهم أدوات التفجير والأجهزة المعدة لذلك مسبقاً.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق