تيلرسون: حكم الأسد وعائلته يوشك على النهاية

تيلرسون: حكم الأسد وعائلته يوشك على النهاية
الأخبار العاجلة | 26 أكتوبر 2017
قال وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، إن رئيس النظام السوري بشار الأسد؛ وأسرته، ليس لهم دور في مستقبل سوريا.

واعتبر تيلرسون خلال مؤتمر صحفي جمعه مع المبعوث الدولي إلى سورية ستافان دي ميستورا في جنيف؛ اليوم الخميس، أن حكم عائلة بشار الأسد في سوريا يوشك على نهايته، مشيراً إلى أن المسألة الوحيدة المتبقية هي "كيفية تنفيذ ذلك".

وقال الوزير الأمريكي للصحافيين في جنيف، آخر محطة من جولة له استمرت أسبوعاً "تريد الولايات المتحدة سوريا كاملة وموحدة، لا دور لبشار الأسد في حكمها". مشيراً إلى أنه أكد التزام واشنطن بإحياء عملية سلام جنيف الخاصة بسوريا خلال اجتماعه مع دي ميستورا.

وأضاف تيلرسون أن السبب الوحيد في نجاح قوات النظام السوري في تحويل دفة الحرب المستمرة منذ أكثر من ست سنوات هو "الدعم الجوي الذي تلقته من روسيا".وتابع "لا ينبغي ألا ينسب الفضل إلى إيران في هزيمة تنظيم (داعش)، لأن طهران مجرد متطفل."

ووصل وزير الخارجية الأمريكية إلى جنيف، اليوم، وأجرى محادثات مع المبعوث الأممي الخاص إلى سورية، ستيفان دي ميستورا، في مقر البعثة الأميركية بالمدينة؛ وأدلى تيلرسون بتصريحات قليلة، قبل أن يلتقي الرجلان في مقر البعثة الأميركية. وقال "سنجري محادثة جيدة بشأن ذلك، وربما سيكون لديّ شيء لكم عنها لاحقاً".
 
وأوضح مسؤولون أن تيلرسون كان قد خطط للقاء رؤساء منظمات الهجرة واللاجئين في الأمم المتحدة، ورئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، لكنهم لم يؤكدوا الاجتماع مع ميستورا.
وبعد اللقاء، أدلى دي ميستورا بتقريره الشهري إلى مجلس الأمن الدولي، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة؛ وأعلن دي ميستورا، أن جولة جديدة من محادثات السلام السورية ستُعقد في جنيف، اعتباراً من 28 نوفمبر/تشرين الثاني القادم.
 
وستجري المحادثات بعد اجتماع يعقد الأسبوع المقبل في أستانة عاصمة كازاخستان بين روسيا وإيران وتركيا.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق