فصائل جنوب دمشق توقع على اتفاق لوقف إطلاق النار

فصائل جنوب دمشق توقع على اتفاق لوقف إطلاق النار
الأخبار العاجلة | 13 أكتوبر 2017
أعلنت فصائل سورية في الجنوب الدمشقي، يوم الخميس عن توصلها إلى اتفاق في القاهرة لوقف إطلاق النار في المناطق التي تسيطر عليها.

ونص الاتفاق الذي وقع عليه محمد علوش ممثلاً عن فصيلي "جيش الإسلام" و "أكناف بيت المقدس"؛ وأحمد الجباوي عن فصيل "جيش الأبابيل" برعاية مصرية وضمانة روسية.
إلى انضمام الفصائل لنظام وقف الأعمال القتالية اعتباراً من الساعة 12.00 بتوقيت دمشق ليوم 12/10/2017؛ واستعداد الفصائل الموقعة للمشاركة في عملية التفاوض بشأن تسوية سياسية تهدف لإيجاد حل شامل للأزمة السورية بالوسائل السلمية.
 
وأكدت الفصائل الموقعة للاتفاق؛ على ارتياحها لدور روسيا الاتحادية كدولة ضامنة لتنفيذ نظام وقف الأعمال القتالية في جنوب دمشق كما أكدت جاهزيتها لتأمين قوات مراقبة.
في حين رفضت التهجير القسري لسكان المنطقة؛ وطلبت الفصائل من روسيا الاتحادية استخدام نفوذها لاستمرار عمل معبر ببيلا والقدم لأغراض إنسانية.
كما أعلنت اتفاقها على العمل المشترك بشأن إعداد اتفاق جنوب دمشق خلال ثلاث أسابيع.



وثيقة الاتفاق نقلاً عن صحيفة اليوم السابع المصرية


وأشار محمد علوش (الممثل عن جيش الإسلام وأكناف بيت المقدس) في تصريحات لوسائل إعلام مصرية أن الاتفاق تم توقيعه في مقر المخابرات المصرية في القاهرة يوم الخميس.
مضيفاً أن الاتفاق لازال مبدئي وبأنهم سيعودون إلى القاهرة خلال الأيام المقبلة لإتمام هذا الإتفاق.

وعلى الصعيد الميداني نقل مراسلنا في المنطقة "محمد سليمان" أنه ومنذ ساعات الصباح الأولى تعرض حي الحجر الأسود الواقع تحت سيطرة تنظيم داعش لأكثر من 14 غارة جوية شنتها طائرات حربية يعتقد أنها سورية وروسية على مناطق متفرقة من الحي؛  نتج عنها مقتل عائلة ووقوع عدة إصابات تم نقل ثلاثة منهم أحدهم بحالة حرجة إلى مشفى شهيد المحراب في بلدة يلدا.
 كما استهدف الطيران مبنى الدفاع المدني في مخيم اليرموك والذي سارعت فرقه لإخلاء المدنيين من المناطق المستهدفة؛ فيما شهد حي الحجر الأسود حركة نزوح كبيرة باتجاه بلدة يلدا وحي القدم.

يشار إلى أن فصائل عسكرية عاملة في جنوب العاصمة أصدرت قبل عدة أيام بيانات منفصلة تؤكد فيها رفضها لأي اتفاق يخص جنوب دمشق برعاية تيار الغد السوري برئاسة أحمد الجربا وتؤكد على عدم تمثيلها في اجتماعات القاهرة.
  ومن هذه الفصائل فصيل شام الرسول ومجاهدي الشام كما أصدرت اللجنة السياسية بياناً قالت فيه إن المفاوضات مع الدولة السورية هي المعول عليها ولها الأولوية على أي حل آخر من أي جهة كانت.
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق