قصف روسي يدمر "مشفى شام الجراحي" بريف إدلب الجنوبي

قصف روسي يدمر "مشفى شام الجراحي" بريف إدلب الجنوبي
الأخبار العاجلة | 26 سبتمبر 2017
خرج مشفى "شام الجراحي" بمدينة كفرنبل بريف إدلب عن الخدمة بشكل كامل صباح اليوم، إثر غارات روسية متتالية استهدفته مخلفة دماراً هائلاً في المبنى، دون اصابات تذكر في كادر المشفى.

ونقل مراسلنا في ريف إدلب "يمان العبود" عن تجديد الطيران الروسي قصفه لمدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي ظهر اليوم بعد اقل من 24 ساعة من ارتكابه مجزرة بحق المدنيين في المدينة ذاتها حيث وصل عدد القتلى حتى فجر اليوم إلى 19 مدني بينهم أطفال ونساء.



في حين أُصيب عدد من المدنيين إثر غارات جوية أيضاً روسية استهدفت وسط بلدة سنجار بريف إدلب الشرقي صباح اليوم حيث سارعت فرق الدفاع المدني الى مكان الغارة؛ وتم نقل المصابين إلى المشافي القريبة، مع العلم أن البلدة لا تحوي فيها أي مبنى أو مقر لأي فصيل يتبع للمعارضة المسلحة.
كما طال القصف الروسي مدن وبلدات الشيخ مصطفى والنقير والهبيط بريف إدلب الجنوبي وتل الضمان وأبو ظهور بريف إدلب الشرقي، واستهدف بخمس غارات جوية مبنى السجن المركز ومعمل الغزل غرب إدلب؛ واقتصرت الأضرار على الماديات.

في حين ما يزال الوضع الإنساني في إدلب وريفها متوتراً بسبب ازدياد وتيرة القصف؛ مقابل بحالة من الخوف والهلع يشعر بها الأهالي خاصة مع تدمير البنى التحتية وأهمها المشافي والنقاط الطبية.
والجدير ذكره أن مشفى شام الذي دُمّر اليوم؛ كان يوفر الرعاية الطبية لـ 500 ألف شخص تقريباً في ريف إدلب الجنوبي، كما كان يستقبل 4000 آلاف مريض يومياً، إضافة إلى إجرائه 400 عملية جراحية شهرياً، ومشفى شام هو خامس مشفى يتم تدميره من قبل الطائرات الروسية خلال أسبوع حيث استهدف الطيران الروسي مشفى الرحمة في مدينة خان شيخون بريف إدلب ومشفى الأطفال والنسائية ببلدة التح ومشفى أورينت كفرنبل.
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق