ريف إدلب: تواصل القصف الروسي .. وتراجع الوضع الاقتصادي 

ريف إدلب: تواصل القصف الروسي .. وتراجع الوضع الاقتصادي 
أخبار | 24 سبتمبر 2017

واصلت الطائرات الروسية لليوم اليوم السادس على التوالي قصفها عدة مناطق بريف إدلب الجنوبي والزاوية، حيث استهدف بأكثر من ثلاثين غارة جوية صباح اليوم قرى التمانعة وسرجة وأطراف معرة النعمان والسكيك وعطشان ومعرزيتا والأطراف الجنوبية لبلدة حاس ما أسفر عن وقوع أضرار مادية

 ونفذ الطيران الحربي للنظام غارة على مقر لهيئة تحرير الشام في بلدة خان السبل شمال مدينة معرة النعمان ما أسفر عن مقتل خمسة عناصر وجرح آخرين حسب ناشطين

واستهدف الطيران الروسي أيضاً ليل أمس مخيم النور قرب جرجناز بريف إدلب الشرقي والذي يأوي نازحين من مدينتي حلب وحماه، ما أسفر عن إصابة عدد من المدنيين بجروح طفيفة بالإضافة لأضرار مادية لحقت بالمخيم.

اقرأ أيضاً: البرلمان التركي يجدد تفويض إرسال قوات إلى العراق وسوريا

وانتشل الدفاع المدني صباح اليوم 30 جثة تابعة لعناصر من فيلق الشام التابع للجيش الحر والذي استهدف الطيران الروسي أحد مقراته على أطراف بلدة تل مرديخ بالقرب من مدينة سراقب شرقي إدلب كما أسفر القصف عن سقوط حوالي عشرة جرحى بينهم خمسة عناصر من الدفاع المدني.

إنسانياً لا يزال يعيش أهالي مدينة إدلب وريفها حالة من الخوف والهلع نتيجة القصف الكثيف الذي يتعرض له الريف الجنوبي حيث ينزح الأهالي من داخل المدن والبلدات إلى الأراضي الزراعية المحيطة بالمدن خوفاً من أن تستهدفهم الطائرات الروسية بصواريخها.

 أما اقتصادياً فتشهد الأوضاع تراجعاً مستمراً ، وسط انحفاض سعر  تصريف الدولار إلى  510  ليرة سورية للدولار الواحد، بينما يبلغ سعر الذهب   18500 ليرة سورية للغرام ، كما أن المحروقات متوفرة ولكن مع ارتفاع في أسعارها يمنع المواطنين من الحصول عليها.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق