اتفاق لاخراج المدنيين من "عقيربات".. وروسيا تعترض

اتفاق لاخراج المدنيين من "عقيربات".. وروسيا تعترض
أخبار | 30 أغسطس 2017
 
توصل النظام السوري وتنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، امس الثلاثاء، لاتفاق يقضي بخروج نحو 10 آلاف مدني محاصر في ناحية عقيربات بريف حماة الشرقي، باتجاه محافظة إدلب.
 
وقال مراسل روزنة، عبدو ابو جميل ، انّ "الاتفاق تم منذ عدة أيام لإجلاء المدنيين المحاصرين في قرى وبلدات ناحية عقيربات، بوساطة عشائرية يرعاها المدعو "طلال المذري" المقرب من النظام، وهو أحد وجهاء قبيلة "الموالي". 
ويتجمع آلاف المدنين منذ يومين وحتى اعداد التقرير، في منطقة "وادي العذيب" بالقرب من الطريق الدولي أثريا - خناصر، إلا أن الخلاف الروسي الإيراني أثر سلباً على الاتفاق، حيث تصر روسيا على أن يكون الاتفاق عبر اعدة حميميم التابعة لها".
 
وتعرضت تجمعات النازحين في منطقة "وادي العزيب"، لقصفٍ مدفعي وجوي، أمس الثلاثاء، اقتصرت الأضرار على الماديات دون وقوع اصابات بين صفوف المدنيين.
 
ويعاني النازحون من اوضاع انسانية متردية و يفترشون العراء وسط غياب كامل لمقومات الحياة و المواد الغذائية والطبية.
​ويفرض تنظيم "داعش"سيطرته على بلدة عقيربات وقرى محيطة بها، التي تتعرض لقصف مستمر من طائرات النظام الحربية وروسيا، ما أدى لمقتل وجرح مدنيين، في ظل ظروف معيشية سيئة يعيشها الأهالي هناك، ما دعى مجلسها المحلي، في أيار الفائت، إلى إعلانها ناحية منكوبة.
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق