تركيا تقلص صادراتها عبر باب الهوى.. ومدير المعبر يقول: قرار مؤقت

تركيا تقلص صادراتها عبر باب الهوى.. ومدير المعبر يقول: قرار مؤقت
أخبار | 20 أغسطس 2017
 
أعلنت الحكومة التركية يوم أمس تقليص حجم المواد والسلع المصدرة إلى سوريا عبر معبر باب الهوى مما ينعكس سلباً على محافظة إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية.

وقال وزير التجارة التركي "بولنت توفنكجي" في تصريح صحفي له أن سبب الحد من تصدير المواد هو تدهور الأوضاع الأمنية في معبر باب الهوى مستثنياً المساعدات الإنسانية من القرار بحسب ما ذكرت وكالة الأناضول الرسمية.

وذكر وزير التجارة التركي "بولنت توفنكجي"  أن بلاده "ستفرض رقابة شديدة من شأنها إبطاء مرور كل المنتجات باستثناء المساعدات الإنسانية والأغذية إلى أن تنتهي سيطرة الجماعات الإرهابية أو إضعافها".
 
وطالب التجار في محافظة إدلب عبر بيان لهم بإعادة السماح لدخول مادتي الإسمنت والحديد من تركيا إلى المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري في حلب وإدلب.

وجاء في البيان أن وقف تصدير مادتي الإسمنت والحديد عبر معبر باب الهوى سيؤدي إلى وضع مزري جدا في ريفي إدلب وحلب لأكثر من ثلاثة ملايين نسمة تسكن تلك المناطق.

وأضاف البيان" إن أكثر من ثلاثين مهنة ستتوقف بشكل مباشر، إضافة لتوقف عمل المنظمات والمؤسسات والجمعيات الإغاثية والتتنموية، في حال لم يسمح بدخول هذه المواد، مشيرين أن هذه المواد لا يتم تهريبها مطلقا من ريفي إدلب وحلب، ولا تقل أهمية عن الطحين والوقود في ظل الدمار والقصف " .
 
وتضاعفت أسعار مواد البناء بعد تغيير طريق دخولها إلى سوريا من معبر باب الهوى إلى باب السلامة حيث ارتفع سعر كيس الإسمنت الواحد من 1400 ل.س إلى 3100 ل.س كما ارتفع سعر طن الحديد الى 650$ بعدما كان بـ 150$ حيث كانت تكلفة الطن الواحد من الإسمنت واصلاً إلى إدلب 55 $ فيما وصلت كلفته حاليا إلى 106$ بسبب فرض الوحدات الكردية 13 $ على كل سيارة اضافتاً الى اشتراطها لنقل المواد عبر سيارات محلية داخل مدينة عفرين مما يزيد من التكلفة المالية على التاجر السوري .
 
وعقد مدير معبر باب الهوى "ساجد الحمصي" مؤتمراً صحفياً  أكد من خلاله أن إدارة المعبر إدارة مدنية نافيا تقييد دخول المواد الغذائية والأساسية من تركيا.

وقال إن الإدارة المدنية هي التي تشرف على المعبر عام 2015 حين أُخذ القرار بإخراج كافة الفصائل العسكرية منه ويتولى حمايته جهاز شرطة مدني مشيراً إلى أن موظفي المعبر لم يتغيروا.

ونفى مدير المعبر ما يتم تداوله عن تقييد دخول المواد الغذائية والأساسية من تركيا وقال إن قرار إيقاف دخول مواد البناء مؤقت وليس دائم وهناك مباحثات مع الجانب التركي حول الأمر واعداً باستئنافها خلال الأيام المقبلة وطالب مدير المعبر القوى الدولية والإقليمية بعدم أخذ إجراءات من شأنها زيادة معاناة السوريين كون المعبر هو شريان الحياة لملايين المدنيين في المنطقة.
 
ويسود حالة من القلق والترقب من قبل أهالي محافظة إدلب عما قد يصدر مستقبلاً من الحكومة التركية فيما يخص الحالات الطبية حيث أن معظم المصابين والمرضى في الشمال السوري يجبرون على دخول تركيا لاستكمال العلاج نظراً لعدم وجود مشافي ومراكز تخصصية لحالتهم المرضية.
 
وسيطرت هيئة تحرير الشام على معبر باب الهوى ومحافظة إدلب بعد اقتتال دام أكثر من أسبوع مع "حركة أحرار الشام" أجبر الأخيرة على الخروج بكافة عناصرها إلى سهل الغاب بريف حماة .
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق