عملية عسكرية للجيش اللبناني وحزب الله ضد "داعش"

 عملية عسكرية للجيش اللبناني وحزب الله ضد "داعش"
سياسي | 19 أغسطس 2017
بدأ الجيش اللبناني هجوماً، اليوم السبت، لطرد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" على الحدود الشمالية الشرقية مع سوريا، في الوقت الذي أعلن فيه حزب الله اللبناني عن هجوم متزامن على التنظيم من الجانب السوري للحدود.

وقال مصدر أمني لبناني إن "الجيش اللبناني يستهدف مواقع للدولة الإسلامية قرب بلدة رأس بعلبك بالصواريخ والمدفعية وطائرات الهليكوبتر".

ونقل الحساب الرسمي للجيش اللبناني على "تويتر" عن قائد الجيش جوزيف عون "باسم لبنان والعسكريّين المختطفين ودماء الشهداء الابرار، وباسم ابطال الجيش اللبناني العظيم، أُطلق عملية فجر الجرود". في اشارة الى جرود رأس بعلبك وجرود القاع، وهي منطقة جبلية محاذية للحدود مع سوريا.

إقرأ ايضاً: بدء هدنة في عرسال عند الحدود السورية اللبنانية

وكان الجيش اللبناني افاد الجمعة عن استهدافه لمواقع التنظيم المتطرف "بالمدفعية الثقيلة والطائرات" في تلك المنطقة.

وقال حزب الله إن العملية التي يشنها بالتعاون مع الجيش السوري تستهدف مسلحي الدولة الإسلامية في منطقة القلمون الغربي في سوريا والواقعة عبر الحدود من رأس بعلبك.

وجاء في بيان لحزب الله إن الحزب يفي بوعده "بإزالة التهديد الإرهابي الجاثم على حدود الوطن" وإنه يقاتل "جنبا إلى جنب" مع الجيش العربي السوري. ولم يشر البيان إلى عملية الجيش اللبناني.

وفي أحدث خطاب له قال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله إن الجيش اللبناني سيهاجم تنظيم الدولة الإسلامية من 
جانبه الحدودي في حين أن حزب الله والجيش السوري سيهاجمان التنظيم بشكل متزامن من الجهة الأخرى.

وتصنف واشنطن حزب الله المدعوم من إيران بأنه منظمة إرهابية.

قد يهمك: مخيمات عرسال.. تفجيرات وتوقيف العشرات بمداهمات للجيش اللبناني

ويأتي اعلان الجيش اللبناني بعد نحو عشرين يوما على خروج جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا) من جرود بلدة عرسال الحدودية في اطار اتفاق اجلاء تم التوصل اليه بعد عملية عسكرية لحزب الله اللبناني.

وخرج اثر ذلك نحو ثمانية آلاف مقاتل من الجبهة ولاجئ سوري من جرود بلدة عرسال الى منطقة واقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة في سوريا.

ويسيطر تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" على منطقة جبلية واسعة جزء منها في شرق لبنان والآخر في سوريا.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق