التحالف: لن نحارب النظام السوري.. وسقوط الرقة مسألة وقت

التحالف: لن نحارب النظام السوري.. وسقوط الرقة مسألة وقت
أخبار | 28 يونيو 2017
أعلن التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، أن سقوط مدينة الرقة السورية "أصبح مسألة وقت"، مشيراً إلى أن قوات التحالف لن تسعى إلى محاربة النظام السوري أو القوات الموالية له.

وقال الميجور جنرال روبرت جونز، نائب قائد قوات التحالف الدولي، في تصريحات نشرتها وسائل إعلام أمس الثلاثاء،  إن 274 ألفاً من المدنيين نزحوا من الرقة والمناطق المحيطة بها.

ولفت إلى أن ما يزيد محنة هؤلاء النازحين، هو أن "الأمم المتحدة ليس بوسعها العمل في شمال سوريا بالطريقة التي يمكن أن تعمل بها في العراق".

وأشار جونز، إلى أن "قوات سوريا الديمقراطية تحرز تقدماً"، مؤكداً أن مجلس الرقة المدني المؤقت، الذي تم تشكيله حديثاً، "يبذل قصارى جهده من أجل مساعدة السكان والاستعداد لإدارة المنطقة".

اقرأ أيضاً.. الرقة: داعش يتراجع.. وسقوط المزيد من الضحايا

من جهة أخرى، قال جونز، إن قوات التحالف لن تسعى إلى محاربة النظام السوري، "بل ينصرف تركيزها  فقط على هزيمة (داعش) في سوريا والعراق، الذي يشكل أكبر تهديد للمنطقة والعالم"، مضيفاً أن التحالف يواصل مناشدة  كافة الأطراف تركيز اهتمامها على تحقيق هذا الهدف.

وذكر جونز، أن التحالف يتواصل مع الروس بشأن مناطق تخفيف الصراع لضمان تحقيق الأمان البري والجوي، "بينما تواصل طائرات التحالف القيام بعملياتها عبر سوريا، مستهدفة عناصر (داعش) مع توفير الدعم الجوي  للقوات البرية من شركاء التحالف".

وأعلنت "قوات سوريا الديمقراطية"، الاثنين، سيطرتها على حي القادسية غربي مدينة الرقة، وذلك بالتزامن مع سقوط المزيد من الضحايا المدنيين نتيجة قصف التحالف الدولي و"سوريا الديمقراطية" على المدينة.

وكانت "سوريا الديمقراطية" المدعومة من التحالف الدولي وتتكون من جماعات أبرزها "وحدات حماية الشعب" الكردية، قد بدأت في وقت سابق من الشهر الجاري هجوماً على الرقة، بهدف طرد تنظيم "داعش" من معقله الرئيس في سوريا.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق