توقف عدد من العمليات الجراحية في اللاذقية..والسبب!

توقف عدد من العمليات الجراحية في اللاذقية..والسبب!
أخبار | 07 يونيو 2017
تعاني محافظة اللاذقية من نقص دوائي متعدد الزمر، ويتركز النقص في الادوية الاسعافية وأدوية التخدير.
 
وكشف مدير الصحة في محافظة اللاذقية عمار غنّام في تصريحات لصحيفة "الوطن" المحلية عن جود نقص في بعض الزمر الدوائية وخاصة من الأدوية الإسعافية، مشيراً إلى توقف عدد من العمليات بسبب عدم توافر أدوية التخدير.
 
وقال غنام إن النقص الدوائي في المشافي العامة بسبب رفع أسعار بعضها إذ إن ميزانية المديرية لم تتغير ما جعلنا مقيدين بالسعر.
 
وأكد غنام أن بعض المشافي الخاصة باستطاعتها شراء الأدوية بأسعار مرتفعة وبعضها مهرب ويكون سعره مرتفعاً، الأمر الذي لا تسمح به ميزانية المديرية.
 
وأشار مدير الصحة إلى أن فوضى التسعير تسببت بمشاكل في توافر الأدوية، مبيناً أن هناك أصنافاً دوائية ارتفع سعرها لم تكن بحاجة لرفع والعكس صحيح فهناك عدة زمر كان يجب رفع سعرها ولم يتم ذلك.
 
ولفت إلى فقدان بعض أنواع المصول واللقاحات ومنها لقاح الكلَب الذي تطالب المديرية على سبيل المثال بـ200 عبوة لتصلنا 70 عبوة فقط! ما يسبب نقصاً في توافره بعدد من المشافي.

اقرأ ايضاً..الحسكة.. حرائق تطال 120 دونماً من القمح
 
وعن نقص أمصال العقارب والأفاعي في المراكز الصحية ذكر أن هذه الأمصال عبارة عن مضادات مناعية مستخدمة من مصول قد تكون ذات تأثير قاتل ولا تعطى إلا في المشافي حصراً، وذلك منعاً من حدوث عوارض على أثرها، لذا لا تجرؤ المديرية على وضع مصول غير آمنة بالمراكز لكونها عقاقير خطرة.
 
وأكد رئيس مجلس محافظة اللاذقية أوس عثمان بتصريح  لـ«الوطن» أن المجلس سيقوم بطلب توصية من الجهات المختصة لتحديد أسعار الأدوية أو بدعم بعض أنواعها، ليعود الأمر بالنفع على المواطنين في المحافظة، وخاصة بعد فقدان بعض الأصناف الدوائية بسبب غلاء أسعارها وعدم قدرة المديرية على شرائها.
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق