معبر الراعي..منفذ حدودي جديد بين الشمال السوري وتركيا

معبر الراعي..منفذ حدودي جديد بين الشمال السوري وتركيا

أخبار | 26 مايو 2017

أعلنت تركيا عن افتتاح معبر جديد قرب مدينة الراعي بريف حلب الشمالي بشكل رسمي، بعد أن رفعت تصنيف المعبر من الفئة (ب) الى الفئة (أ)، استعداداً لتأهيل المعبر، ليكون معبراً مدنياً وتجارياً بين سوريا وتركيا.

وأفادت إدارة المعبر في بيان نشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيس بوك، أن "عملية الافتتاح ستكون خلال الأيام القليلة القادمة".

إقرأ ايضاً: ريف حلب.. جرحى بينهم مقاتل جراء تفجيرين في أعزاز

وحددت الإدارة في بيانها الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها من خلال المعبر، منها تشجيع الاستثمار وتعزيز قدرة الصناعة المحلية ورفع كفاءة الاقتصاد، وتسهيل حركة التبادل التجاري، ورفد الخزينة بالإيرادات، ومكافحة التهريب، بالاضافة الى المساهمة في حماية المجتمع المحلي والبيئة من المواد الخطرة،  ومراقبة الأنشطة التجارية لمنع غير المشروع منها.

وبدأت التجهيزات لاطلاق معبر الراعي عبر انشاء قسم للهجرة والجوازات، وتأمين البنى اللازمة لمرور القوافل التجارية، حيث باشر المجلس المحلي لمدينة الراعي بأعمال تعبيد الطرقات أمام المعبر وتجهيز صالات الاستقبال وتسيير المعاملات المدنية والتجارية.

قد يهمك: بمشروع ضخم..مؤسسة اكثار البذار تعيد انتاج البطاطا في مارع

ويرى الكثير من المراقبين أن بلدة الراعي تحظى باهتمام تركي مميز، بسبب موقعها الجغرافي المهم، إضافة إلى كونها ذات غالبية تركمانية، حيث تعدّ مركزًا رئيسًا للتركمان السوريين في محافظة حلب.

ويعد معبر الراعي الذي سيطر عليه الجيش الحر بالتعاون مع الجيش التركي ضمن عملية “درع الفرات”، أول المعابر التي تصل الأراضي السورية بالتركية، وبذلك يزيد عدد المعابر الواقعة تحت سيطرة فصائل المعارضة في الشمال السوري إلى ثلاثة، معبر باب السلامة شمالي إعزاز، ومعبر باب الهوى شمالي إدلب، ومعبر الراعي شمال شرقي حلب

 يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق