فيينا: اعتصام لسوريين احتجاجاً على وضع اللاجئين العالقين بالصحراء المغربية

فيينا: اعتصام لسوريين احتجاجاً على وضع اللاجئين العالقين بالصحراء المغربية
أخبار | 26 مايو 2017

سلم ناشطون سوريين ظهر اليوم  السفارة المغربية في العاصمة النمساوية فيينا، رسالة لإنهاء معاناة اللاجئين العالقين على الحدود المغربية الجزائرية.

وناشد المعتصمون الملك محمد السادس ملك المغرب ، العمل على إنهاء معاناة السوريين، وإدخالهم إلى البلاد، خاصة أن من بين العالقين نساء وأطفال، ويعيشون في ظروف سيئة للغاية.

ونسق الاعتصام  أمام مبنى السفارة المغربية، تنسيقية النمسا لدعم الثورة السورية، حيث رفع المشاركون لافتات تندد بالوضع اللاإنساني للعالقين على الحدود.

ودعا الناشط السوري بدران فرواتي الحكومة المغربية إلى إدخالهم إلى البلاد، والنظر إلى وضعهم الإنساني الصعب خاصة مع حلول شهر رمضان .
{@@audio:1@@}

وحمل الناشط السياسي المغربي عبد العاطي كريمي الحكومة الجزائرية مسوؤلية الوضع الإنساني المزري للعالقين على الحدود ، لافتاً إلى أن الجزائر طردت السوريين كرسالة دعم للنظام السوري، ولخلق مشاكل مع المغرب حسب وصفه ،على اعتبار أن الحدود بين البلدين مغلقة منذ عام 1994.

وأشار كريمي إلى أن هناك جهود من المنظمات والناشطين المدنيين في المغرب، تعمل على إنهاء معاناتهم، موضحاً أن المغرب يخشى من استمرار الجزائر في طرد اللاجئين السوريين.

وكانت الحكومة الجزائرية قد رحلت نحو 55 لاجئاً سورياً من أراضيها، بينهم 20 امرأة و22 طفلاً يعيشون في ظروف سيئة بالمنطقة الحدودية الفاصلة بين البلدين.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق