مركز توثيق انتهاكات..مئات الفلسطينيين قضوا في سجون النظام

سجون النظام السوري
سجون النظام السوري

سياسي | 02 أبريل 2017 | روزنة

بلغ عدد المعتقلين الفلسطينيّين في سجون النّظام السّوري 12,492 معتقلًا حتّى نهاية آذار عام 2017، وجميعهم يُمنع ذويهم من معرفة مكان اعتقاله أو مصيرهم وبحسب مركز توثيق المعتقلين والمفقودين الفلسطينيين في سوريا أحصى  عددًا من حالات الاعتقال بحقّ أهالي المعتقلين، بعد توجّههم إلى الأفرع الأمنيّة للاستفسار عن مصير أبنائهم.

وبحسب شهادات مُعتقلين سابقين، وثق المركز الفلسطيني قائلا أن  النّظام السّوري يُمارس بحقّ المعتقلين أقسى أنواع التّعذيب، كونهم فلسطينيّون فقط، دون النّظر إلى دواعي اعتقالهم، وأكد المركز أنّ معظم المعتقلين لدى النّظام اعتقلوا اعتقالاتٍ عشوائيّة.

وأشار مركز توثيق المعتقلين الفلسطينيين أن هنالك 613 معتقلة فلسطينيّة في سجون النّظام السّوري، يُرتكب بحقّهن انتهاكات تتراوح ما بين الاغتصاب، والتّعذيب المعنويّ والجسدي، ومن بين الانتهاكات، اغتصاب النّساء أمام أزواجهنّ أو أولادهنّ، لإجبارهم على الاعتراف بالتّهم الملفّقة لهم. في حين بلغ عدد الضحايا اللواتي قتلن تحت التعذيب ، بلغ عددهنّ 38  منهنّ من تُوفيّت جرّاء الاغتصاب المتكرّر، وسوء التّغذيّة، والتّعذيب الجسدي حتّى الموت.

كما أشار في التقرير إلى أن هناك 789 طفلًا فلسطينيًّا في سجون النّظام السّوري، بينهم عشرات الأطفال دون 5 أعوام، ولا معلومات عنهم منذ لحظة اعتقالهم.واضاف التقرير الصادر عن المركز الذي يعمل  على توثيق معلومات المعتقلين والمفقودين الفلسطينيين في سوريا ومحاولة معرفة مصيرهم من خلال معتقلين سابقين ، إنّ النّظام يُجبر الأطفال على خدمة السّجانين والضّبّاط، كالتّنظيف داخل الفرع، أو إحضار أدوات التّعذيب لأحد المحقّقين، بالإضافة إلى إجبار الأطفال على تعذيب المُعتقلين جسديًا، حيث يُعلّم السجّانون الأطفال على كيفيّة استخدام أدوات التّعذيب، وينفّذها الأخير على المعتقلين، مُهدَّدًا بالقتل ما لم يُنفّذ ذلك.وبحسب إحصائيّات المركز، فقد تمّ توثيق مقتل  54 طفلًا فلسطينيًّا تحت التّعذيب، وهو ما يؤكّد تعرّضهم لانتهاكاتٍ جسديّة، أدّت إلى موتهم تحت التّعذيب.

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق