ما حقيقة إقامة قاعدة عسكرية روسية في عفرين؟

ما حقيقة إقامة قاعدة عسكرية روسية في عفرين؟
أخبار | 21 مارس 2017

أكدت وحدات "حماية الشعب" الكردية، وصول قوات روسيَّة إلى عفرين شمال سوريا، بعد التوصل لاتفاق ثنائي يقضي بإقامة قاعدة عسكرية روسية هناك، فيما نفت موسكو عزمها إقامة قاعدة جديدة في سوريا، فيما أكدت وجود فرع لـ "مركز المصالحة في حميميم" قرب عفرين.

وقال المتحدث باسم وحدات "حماية الشعب الكردية، ريدور خليل، لـ (رويترز)، أمس الاثنين، إنه "جرى التوصل للاتفاق مع روسيا يوم الأحد ووصلت بالفعل قوات روسية مع ناقلات جند وعربات مدرعة إلى موقع القاعدة في عفرين".

ولفت خليل، إلى أن "الاتفاق على إقامة قاعدة روسية في عفرين هو الأول من نوعه بين وحدات حماية الشعب وروسيا".

إقرأ أيضاً: دي ميستورا إلى موسكو عشية انطلاق جنيف5

من جانبها، قالت وزارة الدفاع الروسية، في بيان لها، أنها "لا تعتزم إقامة أي قواعد عسكرية جديدة في سوريا".

وأضافت أن فرعاً لمركز المصالحة، الموجود في قاعدة حميميم الروسية بريف اللاذقية، الذي يتفاوض على هدنات محلية بين الأطراف المتحاربة في سوريا يوجد في محافظة حلب قرب عفرين.

وتتخوف تركيا من تعزيز التواجد العسكري لقوات كردية، تعتبرها "إرهابية"، شمال سوريا بمحاذاة حدود تركيا الجنوبية، كما حذَّرت أنقرة مراراً من إقامة أي كيان كردي شمال سوريا.

ويوجد في سوريا قاعدتان عسكريتان روسيتان، الأولى في طرطوس وهي قاعدة إمداد بحرية، وقاعدة حميميم الجوية في ريف اللاذقية، فضلاً عن توزع قوات ومستشارين روس في عدة مناطق في إطار مساعدة جيش النظام السوري.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا) 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق