التحالف الدولي يُسلح فتيات صغيرات في سوريا

التحالف الدولي يُسلح فتيات صغيرات في سوريا
أخبار | 01 مارس 2017

تواصل القيادة المركزية الأمريكية "سنتكوم"، نشر صور عبر شبكات التواصل الاجتماعي تُظهر تلقي مقاتلات صغيرات السن، أسلحة وزّعتها عليهن قوات التحالف الدولي.

وثارت موجة من الجدل بسبب صور نشرتها القيادة المركزية الأسبوع الماضي، على حسابها بموقع "تويتر"، تظهر تلقي فتيات صغيرات السن، أسلحة وزّعتها عليهن قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة شمالي سوريا.

اقرأ أيضاً: مراهقون في إدلب.. من المدرسة إلى المقتلة

ونشرت القيادة مركزية صوراً جديدة اليوم لثلاث فتيات لا تتجاوز أعمارهن 15 عاماً، وهم يتلقين تدريبا بالسلاح، ويرتدين زياً عسكرياً، ودونت أسفلها "جاهزات للقتال".

وتعليقًا على الموضوع، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" جيف ديفيس، إنه "لا توجد شروط معينة على أعمار المقاتلين، لدعم الجماعات في سوريا".

وأضاف ديفيس في تصريح لوكالة "الأناضول" التركية، أمس الثلاثاء: "لا أعرف سن القتال، وكل شخص قادر على حمل السلاح يشكل تهديداً".

وقالت الولايات المتحدة إن الأسلحة والمعدات العسكرية، قُدمت لـ"التحالف العربي السوري" المنضوي تحت مظلة "قوات سوريا الديمقراطية"، التي تشكل "وحدات حماية الشعب" الكردية، العمود الفقري لها.

واتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" في تقريرها السنوي لعام 2017، "وحدات حماية الشعب"، باستخدامها الأطفال دون سن 18 للقتال في صفوفها.

وأكدت المنظمة، أن "الوحدات الكردية، لم تفِ بالتزامها بتسريح الأطفال والتوقف عن استخدام الأولاد والفتيات دون سن 18 عاماً في القتال، رغم بعض التقدم في تسريح الأطفال الجنود عامي 2014 و2015، وتأنيب الضباط الذين يسمحون للأطفال بالخدمة".

قد يهمك.. سوريا: من يجنّد الأطفال؟

وكانت "وحدات حماية الشعب"، قد وقعّت في حزيران سنة 2014 مع منظمة "نداء جنيف" غير الحكومية، "صك التزام" تعهدت فيه بتسريح جميع المقاتلين في صفوفها دون سن 18 سنة.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق