مفاوضات بين "تحرير الشام" و"لواء الاقصى"

مفاوضات بين "تحرير الشام" و"لواء الاقصى"
أخبار | 16 فبراير 2017

شهدت محاور الاشتباكات في ريف حماة هدوءاً حذراً، اليوم الخميس، تزامناً مع بدء مفاوضات بين الطرفين المتقاتلين "هيئة تحرير الشام"، و"لواء الأقصى"، في وقت استهدف الطيران الحربي الروسي مركزاً للدفاع المدني في ريف حماة.

وقال مراسلنا في ريف حماة، عبدو أبو جميل، إن "المفاوضات بين الفصيلين تجري بوساطة الحزب التركستاني والمسؤول الشرعي في هيئة تحرير الشام أبو عبدالله الشامي".

وأوضح مراسلنا أن الشروط الجديدة للتفاوض تقضي "بتسليم لواء الاقصى للأسرى الموجودين لديه من مقاتلي فصائل المعارضة والمدنيين وتسليم سلاحه الثقيل للهيئة مقابل السماح له بالخروج إلى مناطق سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش في ريف حماة الشرقي".

وتتعثر المفاوضات بسبب إصرار اللواء على الخروج بسلاحه الثقيل إلى ريف حماة الشرقي مقابل وقف القتال وتسليم الأسرى البالغ عددهم 170 بينهم 50 مدني أغلبهم من ريف حماة، كما هدَّد لواء الأقصى بإعدام جميع الأسرى لديه في حال لم توافق الهيئة السماح له بالخروج بسلاحه الكامل.

إقرأ أيضاً: حماة.. أهالي وناشطون يناشدون الفصائل لوقف الاقتتال

وفي سياق خر، نشر على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيل مصور لقائد إحدى لجان الدفاع الوطني الموالية لجيش النظام السوري في مدينة سلحب، ويدعى حازم غبارة وهو مقيد ويطلب من أهله دفع مبلغ 200 مليون ليرة كفدية لاطلاق سراحه.

وتم اختطاف غبارة، أمس الأربعاء، من مدينته سلحب بريف حماة من قبل مجوعة تتبع للدفاع الوطني في صافيتا التابعة لطرطوس.

قد يهمك: حماة.. مقاتل لدى "أحرار الشام" ينتحر شنقاً

وفي الأوضاع الميدانية، شن الطيران الحربي الروسي غارات جوية ليلة أمس الأربعاء استهدفت مدن اللطامنة وكفرزيتا وقرية حصرايا بالريف الشمالي، وأسفرت عن احتراق سيارة إسعاف ودمار في مركز الدفاع المدني في مدينة اللطامنة.

ووجّه أهالي وناشطون في مدينة اللطامنة بريف حماة، الثلاثاء الماضي، مناشدة للفصائل المتقاتلة لتحييد المدينة عن الاقتتال الدائر فيما بينها، كما طالبوا بفتح طرق وممرات للمدنيين الراغبين بالخروج من المنطقة وللحالات الطارئة.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق