مقتل مراسل قناة "سما" خلال معارك درعا

مقتل مراسل قناة "سما" خلال معارك درعا
أخبار | 15 فبراير 2017

قتل، مساء أمس الثلاثاء، مراسل قناة "سما" التابعة للنظام السوري فراس الأحمد، وأصيب مراسلون آخرون، إثر سقوط قذيفة هاون في مكان تجمعهم أثناء تغطيتهم المعارك في حي السحاري بمدينة درعا، وذلك بعد مقتل 3 ناشطين إعلاميين معارضين خلال الأيام القليلة الماضية في درعا.

وبحسب مقطع فيديو مسرب، فإن الأحمد قد قتل جراء سقوط قذيفة في منطقة عسكرية داخل المربع الأمني في مدينة درعا، مصدرها فصائل المعارضة، كما أصيب مراسلا قناة الإخبارية السورية وقناة "العالم" الإيرانية بجروح خطيرة.

إقرأ أيضاً: فصائل معارضة تتقدم في مدينة درعا

فراس الأحمد من مواليد مدينة الشيخ مسكين بريف درعا، وكان له دور بارز بتغطية معارك جيش النظام في المنطقة، وأشهرها مقابلته مع رئيس فرع الأمن العسكري "وفيق ناصر"، قرب اللواء 82 قبل نحو عام.

وقتل خلال الأيام القليلة الماضية ثلاثة ناشطين إعلاميين معارضين خلال تغطيتهم المعارك في درعا، وهم عضو الهيئة السورية للإعلام باسل الدروبي، والعضو في تجمع أحرار حوران الإعلامي عمر أبو نبوت، والناشط الإعلامي عبد الله الحرير.

وتستمر المعارك بين فصائل المعارضة وقوات النظام في مدينة درعا، لليوم الثالث على التوالي، فيما يشن الطيران الحربي الروسي غارات مكثفة أحياء المدينة ومحيطها في بلدتي النعيمة واليادودة على مداخل درعا.

وتواصل المعارضة السلحة، تقدمها بوتيرة ثابتة في حي المنشية بدرعا البلد، وسط اشتباكات على عدة محاور أبرزها "حارة الفرن ومحيط جامع المنشية"، أدت إلى مقتل عدد من جنود النظام.

واستقدمت قوات النظام تعزيزات من "حزب الله" و"قوات الدفاع الوطني"، كما استقدمت قوات من دمشق عبر الطريق الدولي، وتصدت لها فصائل المعارضة خلال مرورها عند خربة غزالة بالمدفعية والرشاشات الثقيلة، مما أدى إلى عطب عدد من العربات وإيقاف الرتل وسقوط قتلى وجرحى في صفوف جيش النظام.

قد يهمك: درعا.. مقتل أم وأطفالها بسقوط برميل متفجر

كما حذرت "غرفة عمليات البنيان المرصوص"، المدنيين القاطنين في مناطق سيطرة النظام بالابتعاد عن المربعات الأمنية لكونها هدفاً لمدفعية فصائل المعارضة، حسب بيان.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق