الأسد: لو أراد والدي أن أخلفه.. لوضعني بمنصب ما

الأسد: لو أراد والدي أن أخلفه.. لوضعني بمنصب ما
أخبار | 07 فبراير 2017

قال رئيس النظام السوري بشار الأسد، إن عائلته لا تملك سوريا، معتبراً أن لكل مواطن سوري الحق في أن يكون في منصب الرئيس.

وصرح الأسد، في مقابلة مع وسائل إعلام بلجيكية، نشرت اليوم الثلاثاء، أنه لم يكن يشغل أي منصب في الحكومة في عهد والده حافظ الأسد، مؤكداً انه لم يكن لوالده أي علاقة بانتخابه في منصب الرئاسة.

اقرأ أيضاً: الأسد يمدد العمل بمرسوم "العفو"

ورداً على سؤال حول بقاء عائلة الأسد في السلطة منذ عام 1970، قال: "بالطبع، فعائلتي لا تملك البلد، قد يكون هذا من قبيل المصادفة، لأن الرئيس الأسد لم يكن له وريث في المؤسسة ليكون خليفة له، توفي الرئيس الأسد، وتم انتخابي دون أن يكون له أي علاقة بانتخابي عندما كان رئيساً".

وتابع، "أنا لم أكن أشغل أي منصب في الحكومة، لو أرادني أن أخلفه، لكان وضعني في منصب ما وأعطاني مسؤولية، بينما لم تكن لدي أي مسؤولية في الواقع، وبالتالي فإن الأمر ليس كما كان كثيرون في وسائل الإعلام الغربية يقولون منذ انتخابي، سوريا يملكها السوريون، ولكل سوري الحق في أن يكون في ذلك المنصب".

وأضاف الأسد، أنه "إذا اختار الشعب السوري رئيسا آخر، فلن يكون علي أن أختار أن أتنحى، سأكون خارج هذا المنصب.. هذا بديهي، لأن الدستور هو الذي يأتي بالرئيس وهو الذي ينحيه وفقا لصندوق الاقتراع وقرار الشعب السوري"، وفق ما نقلت وكالة "سانا".

قد يهمك..  الأسد: لست "سوبر مان".. والمصالحة الخيار الأمثل

وأردف قائلاً: "لا بد لي من ارتكاب الأخطاء كي أكون إنساناً، وإلا فإني لست إنساناً"، لكنه معرباً عن قناعته بقراراته "الثلاثة الأساسية وهي محاربة الإرهاب وإجراء الحوار بين السوريين، والاستجابة إلى كل مبادرة سياسية".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق