شركة ايكيا: سجاد بأيدي سورية في الأسواق الأوروبية

شركة ايكيا: سجاد بأيدي سورية في الأسواق الأوروبية
أخبار | 01 فبراير 2017

أعلنت شركة ايكيا لصناعة المفروشات والأثاث المنزلي عن نيتها بيع السجاد اليدوي المصنوع من قبل اللاجئيين السوريين بدءاً من عام 2019. 

و توقعت الشركة أن تخلق فرص عمل لنحو 200 لاجئ سوري يعيشون في الأردن، معظمهم من النساء.

وأضاف يسبر برودين، المتحدث باسم الشركة، إلى صحيفة الـ"cnn" الاقتصادية، أن "الوضع في سوريا هو مأساة كبرى في عصرنا هذا، واتخذت الأردن مسؤولية كبيرة في استضافة اللاجئين السوريين.. قررنا أن ننظر إلى كيف يمكن لايكيا المساهمة".

اقرأ أيضاً: شركة ايكيا السويدية تبني بيوتا للاجئين السوريين في لبنان

وقال برودين، إن شركة ايكيا في صدد العمل مع المنظمات المحلية التي تعنى بقضايا المرأة للحصول على دعم المشاريع وإطلاقها.

وتقدر الحكومة الأردنية عدد السوريين في المملكة بنحو 1.4 مليون، وعدد المسجلين منهم لاجئين نحو 630 ألف لاجئ، ويعيش 80% منهم خارج الأماكن المخصصة لهم بعيداً عن مخيمي الزعتري والأزرق.

وبينت آخر التقارير الصادرة عن الأمم المتحدة، أن 47 ألف تصريح عمل منح للاجئين السوريين في الأردن، مع الإشارة إلى وجود فئة كبيرة من اللاجئين يعملون من دون تصاريح عمل.

وأشارت التقارير أيضاً، إلى أن هناك نسبة منخفضة جداً من العمالة في صفوف النساء.

ولفت المتحدث باسم ايكيا، إلى أن الشركة ستعمل مع المنظمات المحلية لضمان أمن ساعات العمل المرنة للنساء اللواتي يعملن لإعالة أسرهن.

وتابع برويدن، أن السجاد والمنسوجات اليدوية ستطرح في أسواق الشرق الأوسط التي لديها اتفاقيات تجارة حرة مع الأردن، موضحاً أن الكميات المنتجة ستكون محدودة.

وأطلقت ايكيا عدة حملات لمساعدة اللاجئين، منها حملة "حياة أكثر إشراقاً للاجئين"، أو بالتبرع مباشرة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أو لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة العائلات المجبرة على النزوح من أوطانها في تقريب أملهم في حياة أكثر إشراقاً.

وحصلت الشركة السويدية الرائدة في تطوير الأثاث، على جائزة أفضل تصميم لعام 2016، التي يقدمها متحف لندن للتصميم، وبعدما حظي التصميم بالكثير من الجوائز العالمية، أصبح الآن ضمن المجموعة الدائمة بمتحف الفن الحديث في نيويورك.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق