إدلب.. ناشط إعلامي يهرب بعد اختطافه ويطالب بضمانات

إدلب.. ناشط إعلامي يهرب بعد اختطافه ويطالب بضمانات
أخبار | 25 يناير 2017

أعلن الناشط الإعلامي بهاء الحلبي، اليوم الأربعاء، أنه استطاع الهرب من مجموعة مسلحة يعتقد أنها تابعة لـ"فتح الشام" اختطفته من منزله في مدينة إدلب، مطالباً بضمانات لسلامته، وسلامة عائلته.

واقتحمت مجموعة مسلحة، مساء أمس الثلاثاء، منزل بهاء الحلبي، واقتادته مع خاله المسعف الميداني "أكرم أبو ريتاج" إلى منطقة مجهولة، لكن بهاء أكد في منشور على صفحته عبر "فيسبوك"، أنه استطاع الهرب والتخفي بين البساتين.

وأكد شقيق بهاء، الناشط الإعلامي محمود جبلي، اختفاء شقيقه وخاله بعد مداهمة منزلهم في إدلب "من قبل مجموعة قالت إنها من جيش الفتح"، موضحاً أن "المجموعة اقتحمت المنزل دون سابق إنذار ودخلت المكان وهو مكتظ بالنساء".

اقرأ أيضاً: منظمات دولية تطالب بحماية إعلاميي حلب المحاصرين

وأضاف محمود، في حديث لراديو روزنة، اليوم الأربعاء، أن المجموعة أفرجت عن الخال المسعف بعد التحقيق معه وحتى الآن مصير بهاء مجهول، مبيناً أنه "حسب شهادة الخال فإن المجموعة تابعة للكتيبة الأمنية في جبهة فتح الشام".

وكتب خال بهاء، في منشور على صفحته في "فيسبوك" بعد الإفراج عنه، "دخلت مجموعة بسلاحها وعتادها لمنزل أختي، وطلبوا بهاء الحلبي واعتقلوني ثم اختفى بهاء ولم نعرف أين هو، حققوا معي ثم أطلقوا سراحي ويبدو أنهم مجموعة لجبهة فتح الشام".

ونفى أمير القوة الأمنية لـ"جيش الفتح" في إدلب "أبو الحارث شنتوت"، لشبكة "شام"، قيام القوة الأمنية باعتقال الناشط بهاء، مؤكداً أن "مجهولين داهموا مكان إقامته وقاموا باختطافه"، وأشار إلى أن "القوة الأمنية تعمل على ملاحقة الفاعلين، والتحقق من هويتهم".

قد يهمك: كم عدد الصحفيين العالقين في حلب؟

وعمل الناشط "بهاء الحلبي" على تغطية معظم الأحداث في حلب طيلة حملة جيش النظام السوري على المدينة، وبعد اتفاق إجلاء المدنيين والعسكريين من مدينة حلب، استقر مع عائلته في مدينة إدلب.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق