لأول مرة.. النظام السوري والمعارضة على طاولةٍ واحدة

لأول مرة.. النظام السوري والمعارضة على طاولةٍ واحدة
أخبار | 23 يناير 2017

امتنع منظمو مفاوضات الأستانة، التي انطلقت صباح اليوم الاثنين، عن وضع لافتات مختلفة لكل من الطرفين (النظام السوري والمعارضة)، واكتفوا بوضع لافتةٍ واحدة لكلا الطرفين كُتب عليها "الجهورية العربية السورية".

ولأول مرة منذ بداية الثورة السورية أي قبل ست سنوات، جلس ممثلو النظام السوري والمعارضة المسلحة إلى طاولة واحدة، في عاصمة كازاخستان أستانة.

وفي بداية الجلسة العامة، جلس المشاركون في المفاوضات وممثلو الأطراف الدولية إلى طاولة مستديرة بالترتيب التالي: كازاخستان، إيران، وفد النظام السوري، الأمم المتحدة، الولايات المتحدة، وفد المعارضة السورية المسلحة، وفد تركيا، وثم الوفد الروسي.

اقرأ أيضاً: أستانة.. المعارضة لن تناقش سوى الهدنة والبعد الإنساني

ونقلت وسائل إعلام، الكلمة الافتتاحية لممثل وفد النظام السوري، بشار الجعفري، حيث قال إن "الهدف من اللقاء الدولي هو تثبيت قرار وقف الأعمال القتالية على كامل أرجاء سوريا".

وتابع الجعفري، أن "ما تأمل فيه دمشق من لقاء أستانة هو الفصل بين المنظمات الموقعة على اتفاق الهدنة والراغبة بالتوجه إلى مصالحة وطنية والاشتراك في العملية السياسية من جهة وبين تنظيمي داعش وجبهة النصرة والتنظيمات المرتبطة بهما".

وكانت وفود روسيا وتركيا وإيران أنهت مباحثات استمرت لـ6 ساعات لوضع وثيقة نهائية تكون أساساً للتفاوض بين وفدي الحكومة السورية والمعارضة، لكن مصادر تحدثت عن وجود خلافات عميقة حول مسودة البيان الختامي.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق