"فتح الشام" تواصل مهاجمة "أحرار الشام" في إدلب

مقاتلي فتح الشام
مقاتلي فتح الشام

سياسي | 20 يناير 2017 | روزنة

تواصل جبهة فتح الشام (النصرة سابقاً)، هجومها على حواجز ومواقع تابعة لحركة "أحرار الشام الإسلامية" في محافظة إدلب لليوم الثاني على التوالي، وسط اشتباكات بالأسلحة الخفيفة بين الطرفين.

وداهم عناصر من "فتح الشام"، صباح اليوم الجمعة، بلدة كنصفرة، واقتادت القيادي في "لواء صقور الجبل" خالد حج علي وتبعيته لـ"أحرار الشام"، من منزله في البلدة إلى مكان مجهول.

اقرأ أيضاً: مقتل قيادي من "فتح الشام" إثر غارة للتحالف شمالي إدلب

وسيطر عناصر "فتح الشام" أيضاً، على حاجز لأحرار الشام شمال بلدة البارة بجبل الزاوية، بعد اشتباكات بالأسلحة الخفيفة وهروب عناصر "أحرار الشام".

كما انتشر عناصر من جماعة "جند الأقصى" التابعة لـ"فتح الشام" في بلدة حزارين بريف إدلب الجنوبي، واشتبكوا مع عناصر "أحرار الشام" على حاجز لهم جنوب البلدة، ولم تعرف أسباب هجوم عناصر "فتح الشام" بعد.

وكانت اشتباكات، قد جرت، أمس الخميس، بين "أحرار الشام" وعناصر "فتح الشام" بمنطقة خربة الجوز الحدودية مع تركيا بريف إدلب الشمالي الغربي، بعد أن قامت "أحرار الشام" باعتقال عنصر للجبهة، منذ يومين بتهمة عدم التعريف عن نفسه.

وشهدت الاشتباكات بين الطرفين، اعتقالات ومداهمة مقرات والاستيلاء على أسلحة، لينتهي الأمر بعد تدخل عدد من وجهاء المنطقة والقضاة الشرعيين لحل الخلاف بين "فتح الشام" و"أحرار الشام"، مساء أمس.

اقرأ أيضاً: عشرات الضحايا بقصف روسي على ريف إدلب

على صعيد آخر، بدأت المنظمات الإنسانية في إدلب، بالتجهيز لاستقبال 160 مقاتلاً معارضاً خرجوا مع عوائلهم من بلدة زاكية ومحيطها بريف دمشق، في طريقهم إلى محافظة إدلب، وذلك بعد اتفاق مع النظام السوري.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق