من هو صاحب جواز السفر السوري في هجمات باريس 2015؟

هجوم باريس
هجوم باريس

سياسي | 19 يناير 2017 | روزنة

كشفت التحقيقات الفرنسية في الاعتداءات الإرهابية التي ضربت العاصمة باريس وضواحيها في 13 تشرين الثاني 2015، أن ثاني الانتحاريين من أصل الثلاثة الذين نفذوا العملية، هو على الأرجح عراقي وصل إلى أوروبا ضمن قوافل اللاجئين حاملاً جواز سفر سوري.

ويرى عناصر الاستخبارات الفرنسية، أن الانتحاري الثاني الذي عثر عليه حاملاً جواز سفر سوري مزوراً، هو عمار رمضان منصور محمد السبعاوي، عراقي من الموصل كان في عامه العشرين عند وقوع الاعتداءات، بحسب ما نقلت وكالة "فرانس برس" عن مصدر قريب من التحقيق.

ومن أصل ثلاثة مهاجمين، تم حتى الآن تحديد هوية بلال حدفي الفرنسي المقيم في بلجيكا. وأضاف المصدر القريب من التحقيق أن العضو الثالث في المجموعة لم يتم تحديد هويته بعد، علماً أنه كان يحمل جواز سفر سوري مزور أيضاً.

اقرأ أيضاً.. هجمات إرهابية وتفجيرات انتحارية في باريس

وللوصول إلى أوروبا، تخفى عمار السبعاوي والانتحاري المجهول الهوية حتى الآن، ضمن مجموعة لاجئين وصلوا بحراً إلى جزيرة ليروس اليونانية في 3 تشرين الأول 2015 "مع العديد من الشركاء المفترضين".

وأثارت قصة العثور على جواز سفر سوري في مسرح الهجمات في باريس، تهكم ناشطين سوريين حينها، حيث تساءل أحدهم فيما إن كان الجواز من إصدار النظام السوري أو الائتلاف المعارض أو غيرهما، في إشارة منه إلى فوضى إصدار الوثائق السورية المزورة.

ووقع أول هجوم قرب ستاد دو فرانس في سان دوني بشمال باريس، وفجر خلاله الانتحاريون الثلاثة أحزمتهم الناسفة، فيما كان منتخب فرنسا لكرة القدم يخوض مباراة ودية ضد نظيره الألماني.

وقتل المهاجمون بعدها، عشرات الأشخاص عبر إطلاق النار خارج مقاه في وسط العاصمة، قبل أن يردوا تسعين شخصاً داخل قاعة باتاكلان، لتسفر اعتداءات باريس التي تبناها تنظيم "داعش" عن مقتل 130 شخصاً وجرح المئات.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق