المقداد: نقبل مشاركة السعودية وقطر في أستانة.. بشرط!

فيصل المقداد
فيصل المقداد

سياسي | 18 يناير 2017 | روزنة

صرح نائب وزير الخارجية والمغتربين في حكومة النظام السوري فيصل المقداد، أن مسألة إشراك قطر والسعودية في محادثات أستانة بشأن سوريا "ستناقش عندما يوقفان دعمهما للإرهاب".

وقال المقداد لقناة "الميادين" اللبنانية، إن "على الولايات المتحدة الأمريكية أن تظهر صدق نواياها في التعامل مع الحلول المطروحة والضغط على تركيا لإغلاق حدودها مع سوريا ومنع دعم الإرهاب ومعاقبة مموليه وخاصة النظامين السعودي والقطري".

اقرأ أيضاً: "أستانة" ستبحث عن نقاط مشتركة بين النظام السوري والمعارضة

وأضاف الوزير، أن "كل من يريد العمل بإخلاص لحل الأزمة في سوريا ويحترم سيادتها ويحارب الإرهاب معها ويلغي مقاطعتها يمكن أن يشارك في المحادثات"، مشيراً إلى أنه "لا دور لكل من يدعم الإرهاب ‏ويسلحه ويموله"، على حد قوله.

وكان مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين، قد صرح في شهر كانون الأول الماضي، بأن "موسكو سترحب بمصر والسعودية وقطر والكويت إن قرروا الانضمام للجهود الروسية التركية لتسوية الأزمة السورية وخاصة في التحضير إلى اجتماع أستانة".

اقرأ أيضاً: لؤي صافي يطالب ببقاء المعارضة السياسية خارج أستانة

واختار النظام السوري، سفيره في الأمم المتحدة بشّار الجعفري، لترؤس وفد محادثات أستانة، في حين يرأس القيادي في "جيش الإسلام" محمد علّوش وفد ممثلي الفصائل المعارضة، بحسب قيادي معارض.

ومن المقرر بدء مفاوضات أستانة في الـ 23 من كانون الثاني الجاري، فيما لا تزال الأمم المتحدة تعوّل على استئناف مفاوضات جنيف في الـ 8 من شباط المقبل بين الأطراف السورية.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق