إيران تعتزم إنشاء ميناء نفطي وشبكة هاتف في سوريا

ميناء نفطي
ميناء نفطي

سياسي | 18 يناير 2017 | روزنة

تعتزم إيران إنشاء شبكة هاتف نقال وميناء نفطي في سوريا، في إطار سلسلة اتفاقيات تعاون، وقعت أمس الثلاثاء، خلال زيارة رئيس وزراء حكومة النظام السوري عماد خميس، إلى طهران.

وأبرم الطرفان خمسة اتفاقيات، تتعلق بمنح ترخيص لمشغل إيراني لشبكة هاتف نقال، وتخصيص خمسة آلاف هكتار لإنشاء ميناء نفطي، وخمسة آلاف أخرى كأراض زراعية في سوريا، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

وقال إسحاق جهانغيري النائب الأول للرئيس الإيراني، في مؤتمر صحافي مشترك مع خميس، "جرى اليوم (الثلاثاء) توقيع هذه الاتفاقيات وشملت مجالات الاتصالات والزراعة والتجارة"، مضيفاً "“إيران تدعم الحكومة والشعب السوريين".

اقرأ أيضاً: إيران تقترب من دخول سوق اتصالات الخليوي بسوريا!

وينص أحد الاتفاقات الخمسة، على أن تستغل إيران مناجم الفوسفات في منطقة خنيفيس على بعد نحو 70 كلم جنوب مدينة تدمر الأثرية، واعتبر جهانغيري أن "زيارة خميس تفتح صفحة جديدة في الأنشطة الاقتصادية بين البلدين".

وأشار جهانغيري إلى أن هناك خطاً ائتمانياً تم تخصيصه، وتشير المعلومات إلى أن قيمة الخط الائتماني الجديد تبلغ نحو 3.5 مليارات دولار، في حين بلغت قيمة خطي ائتمان سابقين نحو 4 مليارات دولار.

وأعلن خميس أن "العقود التي وقعت، والعقد السادس المتعلق باستثمار أحد الموانئ السورية تشكل نواة لكتلة كبيرة من التعاون المشترك بين البلدين في مجال التعاون الصناعي والاستثمارات، واستثمار الشركات الإيرانية في سوريا، وإنشاء المصانع وإعادة الإعمار".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق