دير الزور.. الأمم المتحدة تعلق إلقاء المساعدات جواً

دير الزور.. الأمم المتحدة تعلق إلقاء المساعدات جواً
أخبار | 17 يناير 2017

علقت الأمم المتحدة إلقاء المساعدات جواً إلى السكان المحاصرين في دير الزور، وسط استمرار الاشتباكات بين "داعش" وقوات النظام السوري، التي استقدمت تعزيزات إلى المطار العسكري غداة تمكن التنظيم من عزله عن المدينة.

وقالت المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي بتينا لوشر، اليوم الثلاثاء، "علقنا عملية إلقاء المساعدات جواً في دير الزور لأسباب أمنية"، مشيرةً إلى "معارك عنيفة مستمرة في منطقة إلقاء المساعدات ومحيطها".

وأضافت، في تصريحات نقلتها وكالة "فرانس برس"، أنه "من الخطر جداً أن نفعل ذلك"، موضحةً أن "آخر مرة ألقيت فيها المساعدات كانت السبت، يوم بدء الجهاديين هجومهم".

اقرأ أيضاً: "داعش" يحاصر جيش النظام بمطار دير الزور

ونقلت "فرانس برس" عن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، قوله إن "قوات النظام استقدمت تعزيزات عسكرية جواً إلى مطار دير الزور ودعت سكان المدينة إلى المشاركة في القتال على الجبهات الرئيسية".

في غضون ذلك، قال ناشطون سوريون، إن محافظ دير الزور في حكومة النظام وقائد الشرطة، أصيبا بجروح جراء قصف لتنظيم "داعش" على مبنى المحافظة.

وأعلن تنظيم "داعش"، أمس الاثنين، سيطرته على مجموعة من النقاط العسكرية شمال غرب مطار دير الزور العسكري، بعد اشتباكات مع جيش النظام السوري، أدت إلى قطع طرق الإمداد نحو المطار.

ونشر التنظيم، بياناً قال فيه إنه "سيطر على مشروع الجرية السكني ومنطقة مكابس القرميد، وعدة نقاط من الجبل المطل على المطار، الأمر الذي أدى لإطباق الحاصر على المطار العسكري".

قد يهمك.. منشورات في دير الزور تطالب العشائر بمؤازرة قوات النظام

ويسيطر تنظيم "داعش" منذ العام 2014 على أكثر من ستين في المئة من مدينة دير الزور، ويحاصر المناطق الخاضعة لسيطرة النظام في المدينة بشكل مطبق منذ مطلع العام 2015.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق